الصحف الفرنسية: الخسارة طعنة في القلب

الصحف الفرنسية تعبّر عن أسفها جراء الخسارة التي مني بها منتخب "الديوك" أمام البرتغال بهدف نظيف في نهائي كأس أوروبا "يورو 2016"، مبرزة في صدر صفحاتها الإنهاك الذي عانى منه لاعبو المدرب ديدييه ديشان، ورغم ذلك عبّرت عن امتنانها للأداء الذي قدموه خلال البطولة.

خيبة لاعبي فرنسا جراء الخسارة (أ ف ب)
خيبة لاعبي فرنسا جراء الخسارة (أ ف ب)
لم تخف الصحف الفرنسية أسفها جراء الخسارة التي مني بها منتخب "الديوك"  أمام البرتغال بهدف نظيف في نهائي كأس أوروبا "يورو 2016"، مبرزة في صدر صفحاتها الإنهاك الذي عانى منه لاعبو المدرب ديدييه ديشان، ورغم ذلك عبّرت عن امتنانها للأداء الذي قدموه خلال البطولة.

وكتبت صحيفة "ليكيب" الرياضية في أولى صفحاتها في وصف الحال بعد الهزيمة "مذهولون"، بينما وضّحت في صفحاتها الداخلية أنه رغم توفر كل الظروف لتحقيق الحلم "لم تنته القصة بشكل جيد".

وذكرت الصحيفة أن البرتغال تسببت في معاناة فرنسا بعد "هزيمة قاسية"، مؤكدة أن "في عالم كرة القدم، للأسف، لا يرفع الكأس دائما الفريق الأفضل".

وأوضحت "ليكيب" أن النتيجة تمثل "طعنة في القلب"، مبينة أن فرنسا "يمكن على الأقل أن تشعر بارتياح حين تتذكر أنها تحظى بقادة للمستقبل وجيلاً شاباً بروح تتوق لرد الاعتبار والانتقام".

وأجملت "لو باريزيان" المباراة في عنوان "لم يكن يومنا"، ووصفت الخسارة أمام البرتغال بأنها "الأكثر مرارة".

وترى الصحيفة أن إرهاق اللاعبين كان وراء الخسارة، مشيرة إلى "أن الهزيمة في الشوط الإضافي الثاني لا تعتبر فشلاً".

وأعربت "لو فيغارو" عن أسفها إزاء تمكن البرتغال من الإطاحة بحلم الفرنسيين، وكتبت برفقة صورة لمهاجم منتخب الديوك، أنطوان جريزمان، عنوان "رمز العجز الفرنسي".

وذكرت صحيفة "ليبراسيون" التي صدرت نسختها المطبوعة قبل انتهاء المباراة أن "الفريق الصلب" المحروم من نجمه كريستيانو رونالدو عرف كيف يقاوم هجمات منتخب الديوك.

وسلّطت صحف الأقاليم الضوء أيضاً على فكرة الحلم المحطم للفرنسيين في النهائي.

وقالت صحيفة "ليكو ريبوبليكان" للاعبي المنتخب الفرنسي "شكراً على أي حال"، بينما وصفت "ميدي ليبر" الوضع العام بشكل مقتضب بعنوان "مهزومون"، واكتفت "لا ديباش دو ميدي" بوصف المباراة بأنها "قاسية بشكل زائد" عن الحد.