لاغرباك يترك منتخب آيسلندا

مدرب المنتخب الآيسلندي، السويدي لارس لاغربك، يعتبر بعد الخروج من الدور ربع النهائي لكأس أوروبا بالخسارة أمام فرنسا بنتيجة 2-5، أن رحلته مع الفريق "كانت رائعة"، مؤكداً في الوقت ذاته بأنه سيترك الباب مفتوحاً لاستكمال مسيرته مع فريق آخر.

لارس لاغربك (أ ف ب)
لارس لاغربك (أ ف ب)
اعتبر مدرب المنتخب الآيسلندي، السويدي لارس لاغربك، بعد الخروج من الدور ربع النهائي لكأس أوروبا بالخسارة أمام فرنسا بنتيجة 2-5، أن رحلته مع الفريق "كانت رائعة"، مؤكداً في الوقت ذاته بأنه سيترك الباب مفتوحاً لاستكمال مسيرته مع فريق آخر.

وكان لاغربك (68 عاما) قد تولى تدريب المنتخب الآيسلندي منذ أربع سنوات إلى جانب المدرب الوطني هيمير هالغريمسون. 
وشكّل المدربين ثنائياً متفاهماً وتمكنا من قيادة الآيسلنديين للنجاح الأبرز في تاريخهم ببلوغ ربع نهائي اليورو في أول ظهور لهم في أي بطولة كبيرة.
وانتهى عقد المدرب السويدي مع آيسلندا بمجرد انتهاء البطولة القارية وتحدث عن مستقبله قائلاً: "لم أغلق الباب في مسيرتي. من الممكن أن تكون تجربتي الأخيرة، على الرغم من أنني لا أعلم إن كان بمقدوري تدريب منتخبات مرة أخرى. إذا ما أراد أحد التعاقد معي، لم لا؟ هذا يعتمد على العرض. إذا ما كان يتعلق بتدريب منتخب وطني؟ أعتقد أنني لن اقبل".

وأضاف: "كنت رحلة رائعة بالنسبة لي خلال الأربع سنوات الماضية. لقد تعرفت على أناس رائعين وكانت تجربة رائعة. ودعم الجماهير كان رائعاً. كان هناك حماساً كبيراً واستمتعت بكل دقيقة قضيناها في آيسلندا. لقد حظيت بشرف التواجد هنا خلال أربعة أعوام".

كما توقع لاغربك بمستقبل مبهر للمنتخب الآيسلندي: "الأمور من الممكن أن تسير في اتجاه إيجابي للغاية إذا ما تعلمنا من دروس البطولة بشكل سليم. يمكننا التقدم لتشجيع العمل الذي يقوم به اللاعبين الشباب في بلادنا".