الصحف الإسبانية تطالب برحيل دل بوسكي

الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الثلاثاء تصب جام غضبها على منتخبها الوطني وتصفه بـ "الضعيف" مطالبة المدرب فيسنتي دل بوسكي بالاستقالة بعد خروج حامل اللقب من كأس أوروبا 2016 أمام إيطاليا.

فيسنتي دل بوسكي (أ ف ب)
فيسنتي دل بوسكي (أ ف ب)
صبّت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الثلاثاء جام غضبها على منتخبها الوطني ووصفته بـ "الضعيف" وطالبت المدرب فيسنتي دل بوسكي بالاستقالة بعد خروج حامل اللقب من كأس أوروبا 2016 أمام إيطاليا.


وكتبت صحيفة "سبورت" في عنوان رئيسي بعد الخسارة 0-2 أمام إيطاليا أمس الاثنين "فشل" بينما سخرت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" من لقب المنتخب "لاروخا" وتعني الأحمر وكتبت "لافلوخا" وتعني الضعيف.

وقالت صحيفة آس "نهاية مرحلة" وأكدت أن دل بوسكي - الذي تولى المهمة خلفاً للراحل لويس أراغونيس بعد فترة قصيرة من إحراز لقب كأس أوروبا 2008 - يجب أن يرحل.

وأضافت الصحيفة: "حان وقت تسليم المنصب. رحيل دل بوسكي و(مدرب أشبيلية السابق خواكين) كاباروس يستعد" وذكرت أن كاباروس رفض عروضاً من بيتيس وفالنسيا لكي يصبح المدرب القادم للمنتخب الوطني.

ويعد كاباروس المرشح الأبرز للمنصب إذا رحل دل بوسكي (65 عاماً) رغم وجود أيضاً ترشيحات لميشيل الذي أقيل من أولمبيك مرسيليا الفرنسي في أبريل/ نيسان الماضي وكذلك خولن لوبتيغي مدرب بورتو البرتغالي السابق.

وكتبت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو": "هذا الخروج المبكر وكذلك الخروج المبكر من كأس العالم 2014 نهاية فريق دل بوسكي".

وقالت صحيفة "ماركا" في صفحتها الرئيسية: "لم نعد الأفضل. 2008-2016 كانت فترة رائعة أثناء استمرارها. بدأت وانتهت بإيطاليا".


وكان بوسع إسبانيا تجنب مواجهة إيطاليا لكن الخسارة 1-2 أمام كرواتيا في ختام دور المجموعات تسببت في وقوع فريق دل بوسكي في المركز الثاني ومواجهة هذا المنافس العنيد.

وأشادت "ماركا" بديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد الذي أنقذ إسبانيا من هزيمة مذلة ومنحته سبع درجات من 10 بعدما أنقذ أربع فرص خطيرة أمام إيطاليا.