سيميوني: أفضل ما في أتلتيكو الإصرار والانتفاضة

دييغو سيميوني يعتبر أن فريقه يتميز بالإلتزام والإصرار والإنتفاضة ويتوقع بداية متوترة ومتوازنة للغاية للمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا الليلة بين أتلتيكو وريال مدريد. أما فرناندو توريس فيرى أن المباراة فرصة لدخول "الأتلتي" التاريخ عبر التتويج للمرة الأولى بدوري الأبطال. وغابي فرنانديز يؤكد أن سيناريو نهائي لشبونة عام 2014 أصبح طي النسيان.

سميوني خلال مران الفريق بالأمس على أرضية "سان سيرو" (أ ف ب)
قبيل لقاء فريقه اليوم مع ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا، قال مدرب أتلتيكو مدريد الأرجنتيني دييغو سيميوني إن فريقه يتميز بشكل بارز بالإصرار والإنتفاضة.

وسيخوض الفريقان المباراة الليلة على أرضية ملعب "سان سيرو" في مدينة ميلانو الإيطالية في تمام الساعة 9:45 بتوقيت القدس الشريف.

وجاء كلام سيميوني أمس خلال المؤتمر صحفي الخاص بالمباراة برفقة فرناندو توريس وغابي فرنانديز، حيث قال سيميوني "النادي واللاعبون وقبل كل شيء الأساس الذي نعمل عليه منذ أربعة اعوام ونصف العام يتجدد باستمرار. هناك على الأرجح عشرة لاعبين مختلفين عن الذين خاضوا النهائي الآخر وهو أكثر ما يمنح قيمة لهذا النادي"، مضيفاً "يتم العمل دائماً بهدف مواصلة التطور والتحسن والإصرار وكحال كل شيء في الحياة من يصر يحقق مراده"، مؤكداً أن "أفضل ما في هذا الفريق هو الإصرار والانتفاضة والعودة للعمل. وكذلك عدم تغيير الهوية والالتزام".
واعتبر الـ "تشولو" أن "استمرار النادي في تحقيق النجاحات وضعه بين أفضل فرق أوروبا. كثيرون يسألونني عما إذا كان بعض اللاعبين سيرحلون عن الفريق وأجيب عليهم بأن هناك فرق قليلة أفضل من أتلتيكو وهي بايرن وبرشلونة وريال مدريد".
ومن ناحية أخرى، توقع سيميوني أن تبدأ المباراة "بشكل متوتر ومتوازن للغاية" وأن الفريقين سيسعيان للسيطرة على منطقة وسط الملعب، مبرزاً دور البرازيلي كاسيميرو في ريال مدريد قائلاً "وجوده يمنح توازناً دفاعياً مع الإبقاء على قوة الفريق الهجومية. بالحديث عن التوازن في ريال مدريد يبقى هو بلا شك أهم لاعب في الفريق".
وعن خطة أتلتيكو للمباراة، أجاب سيميوني ساخراً "سيلعب الفريق بأكمله في منطقتهم"، مشيراً إلى أن "كلا الفريقين لن يحدثا تغييرات كبيرة في تشكيلة اللاعبين.

من جهته قال مهاجم الفريق فرناندو توريس إن فريقه أمامه فرصه لتغيير التاريخ إذا تمكن من الفوز على ريال مدريد والتتويج بدوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه.
وصرح توريس "إنها المباراة الأكثر أهمية وخصوصية وجمالاً في مشواري. أي شيء يمكن أن أحققه في النادي الذي أشجعه من سن الخامسة سيكون مختلفاً عن أي شيء فزت به في نادي آخر أو في المنتخب. الأمر مختلف".
وأضاف "ريال مدريد واحد من أفضل الفرق في العالم. نتمنى أن نغير التاريخ، إنها فرصة لكتابة صفحة في التاريخ لم يكتبها أحد من قبل في الروخيبلانكوس".

أما قائد "الأتلتي" غابي فرنانديز فقد ذكر بدوره أن فريقه "أنفق الكثير من الأموال" لكي يصل لنهائي دوري الأبطال، مشيراً إلى أن الفريق سيكون "على قدر المسؤولية".

وقال غابي "أنفقنا الكثير من الأموال وسنكون على قدر المسؤولية. دائماً ما حلمت بدوري الأبطال، ليس الآن فقط بل من الصغر. إنها أهم مباراة بالنسبة لنا"، مضيفاً "على الصعيد الشخصي أنا سعيد لأن الجمهور سيستمتع. وثقنا في هذه المجموعة وفي هذا الجهاز الفني ولكن أيضا نثق في قدرتنا على تحقيق الأحلام".

وبخصوص تكرار النهائي عقب الخسارة في لشبونة عام 2014 أمام نفس الخصم أكد غابي أن "الماضي ليس له أهمية الآن. سواء فزنا عليهم أكثر من مرة بصورة متتالية أو خسارتنا في لشبونة. كل هذه الأمور في طي النسيان. هذه تجربة جديدة".