أكثر من 60 ألف شرطي وعسكري فرنسي لحماية "يورو 2016"

السلطات الفرنسية تعتزم نشر أكثر من 60 ألف من عناصر الشرطة والدرك لتأمين فعاليات بطولة كأس أوروبا (يورو 2016) المقرر انطلاقها في البلاد في العاشر من يونيو /حزيران المقبل، وفقاً لما أعلنه وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف.

اجراءات استثنائية بشأن مداخل مناطق المشجعين (أ ف ب)
 تعتزم السلطات الفرنسية نشر أكثر من 60 ألف من عناصر الشرطة والدرك لتأمين فعاليات بطولة كأس أوروبا (يورو 2016) المقرر انطلاقها في البلاد في العاشر من يونيو /حزيران المقبل، وفقاً لما أعلنه وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف.


وفي مقابلة نشرتها صحيفة "ليكيب" اليوم، قال وزير الداخلية الفرنسي: "أخذ الاحتياطات بنسبة 100% لا يضمن إزالة الخطر. نعمل ما في وسعنا لتجنب وقوع هجمات إرهابية ونستعد للرد. سيتم نشر أكثر من 60 ألف شرطي وعسكري".


وشدد كازنوف على أن هدف الحكومة الفرنسية "هو جعل أمم أوروبا فعالية احتفالية"، لكنه ذكر أن "هناك تهديداً إرهابياً لا مثيل له في السابق في أوروبا ولاسيما فرنسا".


وأشار إلى اتخاذ اجراءات استثنائية بشأن مداخل مناطق المشجعين التي تشهد احتشاد الجماهير، منها منع دخول الأمتعة واستخدام كاشف للمعادن.


وذكر بأن الخدمات الاستخباراتية والخبراء سوف يعملون على تحليل المخاطر "على مدار 24 ساعة خلال فترة البطولة" التي ستحظى بتعزيزات أمنية: 42 ألف شرطي و3 آلاف من الدرك و5 آلاف من الأمن المدني و10 آلاف عسكري.


ووفقاً للوزير، لا يستبعد إقامة بعض المباريات بدون جمهور ولكن لم ترصد الجهات المعنية أي تهديد بشأن الـ51 مباراة المقررة خلال "يورو 2016".

وأشار إلى تعزيز الإجراءات الأمنية مع بعض منتخبات الدول التي تكافح الإرهاب مثل روسيا وتركيا وفرنسا وإنكلترا.


وقال إن الإرهاب هو أحد التهديدات الثلاثة التي قد تعرض صفو البطولة للخطر بالإضافة إلى المشجعين المتعصبين وحوادث التدافع البشري.