برشلونة يضيف لقب الكأس إلى الدوري

برشلونة يحرز لقب كأس إسبانيا لكرة القدم إثر تغلبه بشق الأنفس بثنائية نظيفة على إشبيلية بعد مباراة ماراثونية في النهائي الذي أقيم على ملعب "فيسنتي كالديرون" بالعاصمة مدريد.

لاعبو برشلونة خلال تتويجهم (أ ف ب)
أحرز برشلونة لقب كأس إسبانيا لكرة القدم إثر تغلبه بشق الأنفس بثنائية نظيفة على إشبيلية بعد مباراة ماراثونية في النهائي الذي أقيم على ملعب "فيسنتي كالديرون" بالعاصمة مدريد.


ويدين الفريق الكاتالوني بهذا التتويج لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي أهدى تمريرتين أسفرتا عن هدفين حملا توقيع كل من جوردي ألبا في الدقيقة 97 من الشوط الإضافي الأول والبرازيلي نيمار في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع من الشوط الإضافي الثاني (120).

وشهدت المباراة تواجد فيليبي السادس، ملك إسبانيا، في المقصورة الرئيسية ومدرب المنتخب فيسنتي ديل بوسكي.

وبهذا، تمكن البلاوجرانا من الجمع بين الثنائية المحلية للعام الثاني على التوالي، المرة السابعة في تاريخه، بعدما فاز بلقب الليغا الأسبوع الماضي.

وحقق برشلونة اللقب للمرة الـ28 في تاريخه ليواصل الانفراد بالرقم القياسي للفوز بالكأس خلال 38 مشاركة في المباراة النهائية.


في المقابل، فشل إشبيلية في إضافة اللقب السادس لخزائنه خلال مشاركاته الـ8 في النهائي منذ آخر تتويج له في عام 2010 على حساب أتلتيكو مدريد.

بدأت المباراة بنسق سريع بين الفريقين وجاء التهديد الأول عبر المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز في الدقيقة الثامنة بعدما استلم تمريرة رائعة من أندريس إينييستا على حدود المنطقة ليسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى سيرجيو ريكو.

وانحصرت المباراة في أغلب فتراتها في هذا الشوط في منتصف الملعب ولم تكن هناك هجمات خطيرة على كلا المرميين، حتى جاءت الدقيقة 37 لتشهد طرد المدافع الأرجنتيني لبرشلونة خافيير ماسكيرانو بعدما عرقل الفرنسي كيفن غاميرو من الانفراد بمرمى تير شتيغن من على حدود المنطقة.

وسدد الأرجنتيني إيفر بانيغا الركلة ببراعة من فوق الحائط البشري ليبعدها الحارس الألماني ببراعة.

وكاد الفريق الكاتالوني أن يتقدم في النتيجة قبل دقيقة من النهاية برأسية جيرارد بيكيه الذي قابل ركنية راكيتيتش ولكن كرته علت عارضة ريكو بقليل.

وواصل برشلونة ضغطه في الرمق الأخير من الشوط وسدد ميسي كرة قوية اصطدمت بدفاع الفريق الأندلسي وخرجت لركنيه لم تسفر عن شيء لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني أقحم لويس إنريكي المدافع الفرنسي جيريمي ماتيو بدلاً من الكرواتي إيفان راكيتيتش لتدارك الأمور بعد طرد ماسكيرانو.

وكاد بانيغا أن يتقدم للأندلسيين في الدقيقة 49 بعدما أطلق تسديدة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بقدم بيكيه واصطدمت بالقائم الأيمن لمرمى تير شتيغن لتضيع فرصة هدف أول.

وسقط ميسي بعد إصطدام قوي مع مدافع إشبيلية، كاريكو، ليدخل طبيب الفريق لعلاجه ولكنه أكمل المباراة دون اي مشاكل (53).

ولم تتوقف متاعب إنريكي عند هذا الحد بل إنه إضطر لإخراج ماكينه أهداف الفريق، لويس سواريز، في الدقيقة 56 لإصابته بشد عضلي، وينزل بدلاً منه البرازيلي رافينيا ألكانتارا.

وشهد الشوط الثاني تراجعاً في أداء لاعبي برشلونة الذين تراجعوا أكثر للخلف لاسيما بعد طرد ماسكيرانو وخروج سواريز وهو ما أعطى الفرصة للاعبي إشبيلية للضغط على الفريق الكاتالوني.

وتوترت أجواء المباراة قبل النهاية بدقيقتين بعدما طالب لاعبو برشلونة باحتساب خطأ على عادل رامي لاعب إشبيلية بعدما جذب إينييستا من يده لأنه كان لديه إنذار وهو ما كان يعني طرده ولكن الحكم أمر باستئناف اللعب مما دفع لاعبي "البلاوغرانا" للاعتراض ليشهر معها الحكم البطاقة الصفراء في وجه ألفيش وإينييستا نفسه.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه بانيغا بعدما عرقل نيمار وهو في طريقه للانفراد بمرمى ريكو لتتساوى الكفتين من جديد.

وفي الشوط الإضافي الأول، بدت الأمور هادئة بين الفريقين حتى تمكن جوردي ألبا من وضع برشلونة في المقدمة بعد تمريرة رائعة من ميسي لينطلق من الخلف داخل المنطقة ويسدد كرة بيسراه فشل ريكو في التعامل معها وسكنت الشباك (97).


وفي الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه البرتغالي كاريكو الذي اعترض على قراره باحتساب خطأ لميسي.

واستغل لاعبو برشلونة الأمر ليواصل ميسي لمساته السحرية بتمريرة داخل المنطقة لنيمار الذي وضع الكرة على يسار ريكو (120) ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرة النهاية معلناً تتويج برشلونة باللقب.