كلوب ينتقد التحكيم في خسارة ليفربول

مدرب ليفربول الإنكليزي، الألماني يورغن كلوب، يعتبر عقب خسارة فريقه للقب "يوروبا ليغ" أمام إشبيلية الإسباني بنتيجة 1-3 بمدية بازل السويسرية، أن "الهدف الأول الذي أحرزه إشبيلية غيّر مسار المباراة تماماً".

كلوب يعترض أمام الحكم الرابع في إحدى اللقطات (أ ف ب)
اعتبر مدرب ليفربول الإنكليزي، الألماني يورغن كلوب، عقب خسارة فريقه للقب "يوروبا ليغ" أمام إشبيلية الإسباني بنتيجة 1-3 بمدية بازل السويسرية، أن "الهدف الأول الذي أحرزه إشبيلية غيّر مسار المباراة تماماً".
وانتقد المدرب الألماني في ذات الوقت أداء حكم اللقاء مؤكدا أن ناديه يستحق ركلتي جزاء لم يحتسبهما، وهو الأمر الذي كان سيغير الأمور "عندما تنهي الشوط الأول متقدماً بهدفين دون رد بدلاً من هدف واحد".

وقال كلوب خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: "لم يتم احتساب قرارات لصالحي في مباراة نهائية من قبل، على الرغم من أننا سنلعب مباريات نهائية أخرى ومن الممكن أن يحدث هذا الأمر".

وحول النهائيات الخمسة التي خاضها المدرب الألماني وخسرها جميعاً، قال: "هناك أشياء أكثر أهمية في الحياة"، مضيفاً في الوقت ذاته أن "الله لم يضع في طريقه العقبات من أجل أن يخسرها".

وتعد هذه هي المباراة النهائية الثانية التي يخسرها كلوب هذا الموسم مع "الريدز"، حيث إنه فقد لقب كأس الربطة الإنكليزية (كابيتال وان) أمام مانشستر سيتي بالركلات الترجيحية.

كما أن كلوب سبق له وأن خسر أيضاً نهائيي كأس ألمانيا عندما كان مدرباً لبوروسيا دورتموند، فالأول كان في موسم 2013-2014 أمام بايرن ميونخ بنتيجة (0-2)، والثاني في موسم (2014-2015) أمام فولفسبورغ بنتيجة (1-3).

أما المرارة الأكبر فكانت عندما بلغ نهائي دوري الأبطال لموسم (2012-2013) قبل أن يخسر اللقب لحساب العملاق البافاري بنتيجة (1-2).

وأردف "ستتضح الأمور أمامنا غداً أو في غضون أسبوع فيما يتعلق بالهزيمة وبالتأكيد سنتعلم من أخطائنا. لن نلعب الموسم المقبل في أي بطولة أوروبية وسيكون لدينا وقت كافي من أجل التدرب".

واختتم كلوب تصريحاته بالتأكيد على أن الفريق يملك العديد من اللاعبين الشباب الذين ينتظرهم "مستقبل باهر".