مباراة مانشستر يونايتد وبورنموث الملغاة بسبب قنبلة مزيّفة تلعب غداً

المفوض العام لشرطة مانشستر في بريطانيا يقرر فتح تحقيق في العثور على قنبلة مزيفة تركتها شركة كانت تجري تدريباً على اكتشاف المتفجرات في ملعب "أولد ترافورد" مما أجبر السلطات على إلغاء مباراة مانشستر يونايتد وبورنموث في ختام الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

القنبلة المزيفة تركتها شركة كانت تجري تدريباً على اكتشاف المتفجرات في ملعب "أولد ترافورد" (أ ف ب)
قرر المفوض العام لشرطة مانشستر في بريطانيا فتح تحقيق في العثور على قنبلة مزيفة تركتها شركة كانت تجري تدريباً على اكتشاف المتفجرات في ملعب "أولد ترافورد" مما أجبر السلطات على إلغاء مباراة في ختام الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ومن المقرر أن تلعب المباراة التي ألغيت غداً الثلاثاء.
وتسببت القنبلة المزيفة في إخلاء الملعب معقل فريق مانشستر يونايتد قبل 20 دقيقة من المباراة التي كان مقرراً لها أن تبدأ الساعة 14,00 بتوقيت غرينيتش مع ضيفه بورنموث.

وقال طوني لويد مفوض الشرطة العام في مانشستر في بيان: "هذه القنبلة المزيفة تسببت في إزعاج كبير للمشجعين الذين جاءوا من مناطق بعيدة لمشاهدة المباراة وأضاعت وقت عدد ضخم من ضباط الشرطة وخبراء مفرقعات الجيش ووضعت الناس في خطر غير ضروري".

وقالت الشرطة إن العبوة التي كانت تبدو قنبلة حقيقية إلى حد بعيد وتم تدميرها في تفجير تحت السيطرة تركتها الشركة الخاصة عرضاً في مرحاض أثناء تنفيذها تدريباً على كشف المتفجرات.

وهذه هي المرة الأولى منذ 24 عاماً التي يتم فيها إلغاء مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز لأسباب أمنية.

وأضاف لويد: "على الرغم من أن ما حدث لا يقلل بأي شكل من مهنية الشرطة والمضيفين الذين كانوا مسؤولين عن إخراج الجمهور من الاستاد أو من هدوء المشجعين وتعاونهم أثناء الإخلاء إلا أن حدوث ذلك من الأصل ليس أمراً مقبولاً".