بيليغريني يلوم الحظ

مانويل بيليغريني، مدرب مانشستر سيتي، يعتبر أن فريقه "لم يستحق" الخسارة أمام ريال مدريد.

بيليغريني خلال المباراة (أ ف ب)
اعتبر التشيلي مانويل بيليغريني، المدير الفني لمانشستر سيتي الإنكليزي، إثر خروج فريقه من الدور نصف النهائي لدوري الأبطال لكرة القدم بعد خسارته بهدف نظيف أمام ريال مدريد الإسباني في مباراة الإياب، أن الفريقين "لم يستحقا" الفوز خلال المواجهة التي تم حسمها، وفق رأيه، بضربة حظ.

وشدد المدرب التشيلي في أكثر من مناسبة أن سيتي سيطر على اللقاء وسنحت له نفس الفرص التي سنحت للفريق الملكي، لكن هدف ريال، الذي جاء من كرة لعبها الويلزي غاريث بايل لتصطدم بقدم البرازيلي فرناندو وتغير اتجاهها داخل المرمى، كان حاسماً.

وقال بيليغريني عقب اللقاء: "مباراتا الذهاب والإياب كانتا متكافئتين للغاية. الفريقان لم يقدما ما يستحقا عليه الفوز. والهدف جاء من كرة خاطئة. وساهم في تهدئة المنافس ولم يستطع التسجيل بعد ذلك. أعتقد أن المباراتين كانتا ذات مستوى منخفض للغاية من الطرفين".

وأردف "أنا لست راضياً. كان بإمكاننا تقديم أكثر من ذلك. لم نستحق الخسارة. الحظ جانبنا في لقطة الهدف. لقد أدوا نفس أداء مباراة الذهاب. ثم سنحت لنا فرصة فرناندينيو التي اصطدمت بالقائم الأيمن. عانينا من الإصابات وهذا ما صنع الفارق".

وأضاف: "إذا لم تتمكن من بلوغ النهائي، تفقد فرصتك. ريال مدريد لم يكن أفضل منا في أي شيء. دائماً ما تحتاج قليلاً من الحظ إلى جانبك، وهو ما لم يحدث معنا الليلة، وهذا هو السبب الذي منعنا من التأهل للمباراة النهائية".

وعن الفريق الأوفر حظاً للفوز بنهائي البطولة بين عملاقي العاصمة، الريال وأتلتيكو، قال: "لا يوجد فريق أوفر حظاً في مباراة نهائية من مواجهة واحدة. أتلتيكو فريق قوي للغاية وريال مدريد لديه لاعبين يمكنهم خلخلة أي دفاع. فالحديث عن الأوفر حظا قبل 25 يوماً من النهائي أمر صعب للغاية".