المتأهل الثاني لنهائي دوري الأبطال بين ريال مدريد ومانشستر سيتي الليلة

ريال مدريد يستضيف مانشستر سيتي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد التعادل ذهاباً 0-0.

لاعبو ريال مدريد في حصة تدريبية استعداداً للمواجهة (أ ف ب)
يتحدد، الليلة الساعة 21,45 بتوقيت القدس الشريف، المتأهل الثاني لنهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين ريال مدريد الإسباني وضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي (0-0 ذهاباً)، بعد أتلتيكو مدريد الذي تخطى عقبة بايرن ميونيخ الألماني.

 

ويسعى الملكي لموعد مع التاريخ ببلوغ نهائي ميلانو، بحثاً عن اللقب الحادي عشر له في البطولة، دون نجميه الفرنسي كريم بنزيما والبرازيلي كاسيميرو، عندما يستضيف على ملعبه، "سانتياغو برنابيو"، فريق "السيتيزينس" الطامح في أول ظهور له بنهائي المسابقة العريقة.

وأصبح فريق المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، الذي استعاد نجمه الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو، ملزماً بتسجيل أهداف بعد التعادل السلبي في لقاء الذهاب على ملعب "الإتحاد".

ويخوض الريال المباراة بمشاركة الويلزي المتألق غاريث بايل، الذي نجح في قيادة الفريق مؤخراً في اللحظات الحاسمة من الموسم، مستعيداً روح البرنابيو الذي شهد انتفاضة في ربع النهائي أمام فولفسبورغ الألماني.

وحذر زيدان من أن مواجهة السيتي ستكون مختلفة وأكثر صعوبة، بينما يبحث جاهداً عن بديل لغياب اثنين من أهم أعمدة الفريق.

ويغيب لاعب الارتكاز الذي أحدث اتزاناً في الفريق، البرازيلي كاسيميرو، بداعي الإصابة التي تعرض لها في مباراة ريال سوسييداد. كما لم يتعاف الفرنسي كريم بنزيما بشكل تام، ما وضع زيدان في حيرة من أمره.

وسيشغل الألماني طوني كروس مركز كاسيميرو، مع احتمال الدفع بإيسكو ألاركون أو الكولومبي خاميس رودريغيز في التشكيلة الأساسية. ولن يغير زيدان من طريقة لعب 4-3-3 حيث سيلعب خيسي رودريغيز مكان بنزيما إلا إذا لعب كريستيانو كمهاجم صريح، على أن يلعب لوكاس فاسكيز في الجانب الأيمن وبايل في يسار الملعب.

ويستفيد ريال مدريد من كون مباراة الإياب على ملعبه الذي لم يمن فيه بأي هدف، كما أنه سجّل فيه 18 هدفاً في البطولة.


وتشير الإحصاءات إلى فوز الريال على أرضه في ثلاث مباريات وتعادل وحيد أمام فرق انكليزية.

في المقابل يزور السيتي مدريد بحثاً عن الفوز أو أي تعادل إيجابي يضمن له الظهور في أول نهائي بدوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

ولم يحقق "السيتيزنس" سوى لقب أوروبي وحيد في موسم 1969/1970 تحت مسمى "كأس أبطال الكؤوس الأوروبية" عندما فاز على جورنيك زابجه البولندي 2-1.

وبعد 46 عاماً يمني فريق شمال إنكلترا النفس ببلوغ ثاني نهائي له، لكن هذه المرة في أقوى المنافسات الأوروبية.

وفقد مدرب السيتي، التشيلي مانويل بيليغريني، جهود لاعبه الإسباني دافيد سيلفا للإصابة، بينما تحوم شكوك حول مشاركة العاجي يايا توريه أساسياً الذي رافق بعثة فريقه إلى مدريد.

كما يغيب الفرنسي سمير نصري غير المقيد في قائمة الفريق الأوروبية، حيث كان قد ابتعد عن تمثيل الفريق خلال مباريات الدور الأول من الموسم للإصابة.

وسيعود جو هارت لحراسة عرين السيتي خلف الثنائي الفرنسي باكاري سانيا وغايل كليشي على أطراف الملعب، وفي قلب الدفاع فينسنت كومباني ونيكولاس أوتامندي.

ويقود منتصف الملعب الثنائي البرازيلي فرناندو وفرنانديينو بجوار الإسباني خيسوس نافاس والبلجيكي كيفن دي بروين وفابيان ديلف ورحيم سترلينغ.