بايرن يفوز وأتلتيكو يتأهل إلى نهائي دوري الأبطال

أتلتيكو مدريد يتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم رغم خسارته في إياب نصف النهائي أمام مضيفه بايرن ميونيخ 1-2 نظراً لفوزه ذهاباً 1-0.

فرحة لاعبي أتلتيكو بالتأهل (أ ف ب)
نجح أتلتيكو مدريد الإسباني في التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على حساب بايرن ميونيخ الألماني، رغم الخسارة إيابا على ملعب "أليانز آرينا" بهدف لاثنين، لكن فوزه ذهاباً في "فيسنتي كالديرون" بهدف نظيف دعمه ليتأهل إلى المباراة النهائية التي سيحتضنها ملعب "سان سيرو" بميلانو الإيطالية.


وبهذا الشكل ينجح فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في التأهل للمرة الثالثة للمباراة النهائية بالـ "تشامبيونز ليغ"، بحثاً عن أول ألقابه.

وانتقم "الروخيبلانكوس" من بايرن الذي خطف منهم اللقب في نهائي 1974، قبل أن يخسروا نهائي 2014 أمام جاره ريال مدريد، الذي ينافس على بطاقة النهائي بدوره الليلة أمام مانشستر سيتي الإنكليزي.

وتعد هذه المرة الثالثة لفريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا التي يودع فيها البطولة من نصف النهائي وفي المرات الثلاث أمام فرق إسبانية، حيث خسر الموسم الماضي أمام برشلونة والموسم قبل الماضي أمام ريال مدريد، وكلاهما أحرز اللقب لاحقاً.

وتفوق بايرن ميونخ في الشوط الأول لعباً ونتيجة تراجع فيه أتلتيكو مدريد وضغط خطوطه للخلف للحفاظ على شباكه.

ومرت الدقائق العشر الأولى دون خطورة على المرميين، واستفاق الفريق البافاري بفرصة خطيرة للبولندي روبرت ليفاندوفسكي (11) داخل المنطقة من عرضية للبرازيلي دوغلاس كوستا لكنه سددها بالرأس بعيداً عن المرمى.

ورد غابي فرنانديز بتسديدة رائعة للضيوف بيمناه من خارج المنطقة (14) لكن الحارس الألماني مانويل نوير أمسك بها على الوضع طائراً.

وواصل "ليفا" إهداره للفرصة تلو الأخرى، وفشل في اللحاق بكرة سددها توماس مولر (16) داخل المنطقة أمام المرمى.

في حين اعتمد التشيلي أرتورو فيدال على التسديدات خارج المنطقة ليسدد واحدة (17) لكنها تنتهي في يد الحارس السلوفيني المتألق يان أوبلاك.

وعاد ليفا ليضيع فرصة حقيقية (20) للتسجيل بعدما تسلم كرة من مولر داخل المنطقة، لينفرد بمرمى أتلتيكو لكنه يسدد كرة غريبة يبعدها الحارس السلوفيني.

ومجدداً يحاول ليفا التسديد من داخل المنطقة (23) في هجمة خطيرة لكن الدفاع المدريدي المتماسك يبعدها ركنية.

ويجرب الفرنسي فرانك ريبيري حظه بعدها بدقيقة ويمرر تسديدة يبعدها أوبلاك لكنها تصل إلى ليفاندوفسكي داخل المنطقة الذي يحاول اللحاق بها لكن دون جدوى.
وتصل كرة خطيرة لقائد الفريق البافاري، فيليب لام، على حدود المنطقة، (28) بعدما شتتها دفاع الروخيبلاكوس، ليسدد كرة قوية تمر بجوار مرمى أوبلاك.

ويسجل بايرن من ضربة حرة مباشرة سددها تشابي الونسو ولمست قدم خيمينيز لتخدع الحارس أوبلاك وتدخل شباكه (31)

وأهدر توماس مولر ركلة جزاء (34) بعد سقوط خافي مارتينيز داخل المنطقة من خيمينيز لكن أوبلاك يتصدى لتسديدته.

ومع بداية الشوط الثاني يغير أتلتيكو من أسلوبه وبدأ في التقدم بصفوفه للضغط على صاحب الأرض، الذي نزل الملعب والبطأ يعيبه بعض الشيء.
ويباغت أتلتيكو صاحب الأرض بهدف من توقيع الفرنسي أنطوان غريزمان من تمريرة حاسمة لفرناندو توريس كسرت حاجز التسلل لينفرد بالحارس نوير ويسجل في شباكه هدف التعادل (54).

ويواصل الفريق الإسباني استفاقته ويسدد خوانفران توريس كرة قوية خارج المنطقة (60) من تمريرة للبرازيلي فيليبي لويس لكنها تمر بجوار القائم الايمن لنوير.


ويتألق أوبلاك في التصدي لتسديدة رائعة لليفاندوفكسي (69) داخل المنطقة.

وينجح بايرن في تسجيل الهدف الثاني ليحيي آماله عبر رأسية رائعة من ليفاندفسكي (74) من عرضية نفذها النمساوي ديفيد آلابا من الجانب الأيسر لينقض عليها فيدال برأسه ويمهدها إلى البولندي الذي لم يتوان في إيداعها المرمى.

وتشتعل المباراة أكثر بعدما احتسب الحكم التركي كونيت شاكير ركلة جزاء لصالح أتليتكو مدريد بعد عرقلة توريس، ليسددها اللاعب الإسباني لكن نوير يتألق في التصدي لها (84).

وكاد ألابا يسجل هدف بايرن الثالث (87) من ضربة حرة مباشرة اصطدمت خلالها الكرة بتوريس لتسير نحو مرمى أوبلاك الذي تألق في إبعادها.

وتواصلت الإثارة في الدقائق الأخيرة لكن القدر كان مناصراً لأتلتيكو ودفاعاته وحارس مرماه ليظفر بالموقعة ويعبر للنهائي الثاني له مع مدربه سيميوني بحثاً عن اللقب الأول في تاريخه.