الإحتفالات بالإنجاز التاريخي تعمّ ليستر

الفرحة والإحتفالات تعمّ مدينة ليستر بعد الإنجاز التاريخي لفريقها بإحراز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

مشجعون لليستر يحتفلون باللقب في أحد المقاهي (أ ف ب)
تابع لاعبو ليستر سيتي عبر التلفزيون على بعد 160 كيلومتراً من ملعب المباراة تقدم توتنهام بهدفين في الشوط الأول عبر هاري كاين والكوري الجنوبي سون هيونغ مين وهو ما كان سيمدد الصراع إلى الجولة قبل الأخيرة من هذا الموسم الذي سيبقى لسنوات طويلة في الذاكرة.

لكن في الشوط الثاني منح غاري كاهيل تشيلسي قبلة الحياة وأدرك البلجيكي إيدين هازارد التعادل ليهدي اللقب الى ليستر ومدربه الإيطالي كلاوديو رانييري الذي سبق له تدريب تشلسي.

وقبل مباراتين من النهاية يتقدم ليستر بفارق يستحيل تعويضه هو سبع نقاط على توتنهام الثاني لتنطلق احتفالات صاخبة لانصاره.

ومع إنفلات الأعصاب في نهاية المباراة على ملعب "ستامفورد بريدج" أظهرت لقطات تلفزيونية احتفالات لاعبي ليستر في منزل جيمي فاردي الذي سجل 22 هدفا ليساعد فريقه على تحقيق حلمه.

كما شهدت مناطق واسعة من ليستر احتفالات صاخبة بينما خرج انصار النادي في تايلاند وهي البلد الذي ينتمي إليه ملاك النادي للشوارع للاحتفال.

ولخص المدافع ويس مورغان الذي سجل هدف التعادل 1-1 لليستر أمام مضيفه مانشستر يونايتد يوم الأحد الحكاية قائلاً: "لم يصدق أحد اننا سنفعلها لكننا أصبحنا الان أبطال الدوري الممتاز عن جدارة واستحقاق".

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام: "في البداية أوجّه التهنئة لليستر وكلاوديو رانييري فقد قدموا موسماً رائعاً".

وتابع: "أنا حزين جداً لكن يتعين علينا القتال على المركز الثاني. كان موسماً مذهلاً لليستر وكلاوديو واللاعبين والجماهير. يستحقون اللقب".


*من القاع الى القمة

وبدأ ليستر الموسم وهو خارج الترشيحات تماماً لكنه أنهاه بطلاً لإنكلترا لأول مرة في تاريخه. كما أصبح ليستر أول فريق يفوز بالبطولة لأول مرة منذ فعلها نوتنغهام فورست في موسم 1977-1978.

بيد أن ليستر غاب عن أكبر مناسبة في تاريخه بعدما حصل على اللقب بمساعدة تشلسي بطل الموسم الماضي.

لكن للحق كان رانييري وفريقه قد حسموا الأمور كثيراً قبلها بعد أن تصدروا الترتيب منذ 23 يناير/ كانون الثاني.

وللعجب قضى ليستر نصف الموسم الماضي في قاع الترتيب قبل أن ينجو من الهبوط بأعجوبة في النهاية.

وتوقع كثيرون هبوطه هذه المرة لكن ليستر نافس على اللقب وسط تراجع تشلسي ومانشستر سيتي.

وقال جيمي كاراغر لاعب ليفربول السابق والذي يعمل محللاً رياضياً في شبكة سكاي سبورتس :"الناس ستحكي هذه القصة لمئة عام قادمة".

من جهته، قال ألان شيرر مهاجم إنكلترا السابق الذي فاز باللقب في 1995 مع بلاكبيرن روفرز: "أن يأتي فريق مثل ليستر وينتزع اللقب من بين أنياب عمالقة يفوقونه ثروة وخبرة اعتقد أنه أضخم إنجاز يحدث في كرة القدم".