تتويج ليستر يتأجل وخسارة قاسية لمانشستر سيتي وليفربول

ليستر سيتي يتعادل أمام مانشستر يونايتد 1-1 في قمة الجولة السادسة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

مشجعون لليستر يتابعون المباراة أمام مانشستر يونايتد في أحد المقاهي (أ ف ب)
لم يتمكن ليستر سيتي من حسم لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بتعادله على ملعب مضيفه مانشستر يونايتد بهدف لمثله، ضمن الجولة السادسة والثلاثين.


وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات الشوط الأول الذي شهد هدفي اللقاء، وحاول فريق "الثعالب" في غياب نجمه جيمي فاردي للإيقاف، عن هدف الفوز في الشوط الثاني، الذي لم يغب فيه "الشياطين الحمر".


وأصبح رصيد ليستر 77 نقطة في المركز الأول، ليبتعد مؤقتاً بثماني نقاط عن توتنهام الوصيف، الذي لا مجال أمامه سوى الفوز الإثنين بنفس الجولة على تشلسي حال أراد الحفاظ على آماله الضئيلة في التتويج باللقب الثمين.


أما مانشستر يونايتد فأصبح رصيده 60 نقطة في المركز الخامس، ليبتعد بأربع نقاط عن المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال الأوروبي، والذي يحتله جاره مانشستر سيتي.


وكان مانشستر يونايتد هو الأفضل في البداية ونجح في التقدم عبر الفرنسي انطوني مارسيال (8) بعدما تسلم كرة عرضية من الإكوادوري أنطونيو فالنسيا من الجانب الأيمن ليسددها بشكل قوي داخل المنطقة بيمناه في شباك الحارس كاسبر شمايكل.

ولم ينتظر ليستر سيتي كثيراً للعودة في اللقاء بهدف التعادل (17) بواسطة ويس مورجان من رأسية رائعة داخل المنطقة لكرة من ضربة حرة نفذها اللاعب درينك ووتر.

ولقن ساوثامبتون ضيفه مانشستر سيتي درساً قاسياً بعدما هزمه بنتيجة كبيرة 4-2.

ويدين "القديسين" بهذا الانتصار الكبير لمهاجمه السنغالي المتألق ساديو مانيه الذي أحرز ثلاثة أهداف "هاتريك" في الدقائق 28 و57 و68 على التوالي فيما أحرز شون لونغ هدف الافتتاح في الدقيقة 25.


في المقابل، أحرز النيجيري الشاب كيليشى اهيناشو ثنائية السيتيزنس في الدقيقتين 44 و78.


وبهذه الخسارة يتجمد رصيد سيتي عند 64 نقطة في المركز الرابع، ويلاحقه يونايتد، صاحب المركز الخامس برصيد 60 نقطة وله مباراة مؤجلة أمام وست هام يونايتد، وذلك قبل جولتين من النهاية.


في المقابل، رفع سوثامبتون رصيده من النقاط لـ57 نقطة في المركز السابع ويزيد من فرصه في المنافسة على أحد المقاعد المؤهلة للبطولات الأوروبية الموسم المقبل، حيث لا يفصله عن وست هام، صاحب المركز السادس، سوى نقطتين، علماً بأن الأخير له مباراة مؤجلة أمام يونايتد.

وتعرض ليفربول لخسارة بثلاثة أهداف لواحد على يد مضيفه سوانزي.


والهزيمة هي الأولى لفريق المدرب الألماني يورغن كلوب بعد خمس جولات، ليتجمد رصيده عند 55 نقطة ويتراجع للمركز الثامن، بينما رفع سوانزي رصيده إلى 43 نقطة ليرتقي مركزين ويصعد للترتيب الثالث عشر.
وتألق في المباراة التي أقيمت على ملعب "ليبرتي" المهاجم الغاني آندري آيو الذي سجل ثنائية (20 و67) بينما سجل الهدف الثالث لأصحاب الضيافة اللاعب جاك كورك (33).


فيما سجل هدف "الريدز" الوحيد في اللقاء، البلجيكي كريستيان بينيتيكي (65)، حيث لاتزال تتبقى لديه مباراة مؤجلة أمام تشلسي من الجولة الثلاثين.


وفشل ليفربول بهذا في تحقيق أي انتصار خلال آخر ثلاث مواجهات له، حيث تعادل في الجولة الماضية 2-2 أمام نيوكاسل يونايتد، ثم تعرض للهزيمة من فياريال الإسباني في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي بهدف نظيف.