ليفربول يخسر في الوقت القاتل على ملعب فياريال

فياريال يحقق الفوز على ضيفه ليفربول 1-0 في الوقت المحتسب بدلاً من ضائع في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

فرحة عارمة للاعبي فياريال بالهدف الوحيد (أ ف ب)
فرحة عارمة للاعبي فياريال بالهدف الوحيد (أ ف ب)
اقتنص فياريال فوزاً قاتلاً من براثن ضيفه ليفربول الإنكليزي بهدف نظيف، وذلك في إطار ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".


ويدين "الغواصات الصفراء" بهذا الانتصار لمهاجمه أدريان لوبيز صاحب هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع (2+90).

وبهذه النتيجة وضع فياريال قدماً في الدور النهائي قبل مباراة الإياب على ملعب "أنفيلد رود" معقل "الريدز" الأسبوع المقبل حيث يكفيه التعادل السلبي أو الإيجابي أو حتى الخسارة بفارق هدف وحيد من أجل اقتناص بطاقة العبور لمباراة التتويج للمرة الأولى في تاريخه في أي بطولة أوروبية.

بينما سيسعى ليفربول للفوز بفارق مريح من أجل بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه تحت المسمى الجديد للبطولة.

ودخل "الريدز" المباراة بقوة وكاد أن يتقدم في النتيجة بعد مرور خمس دقائق بعدما استلم جو ألين تمريرة أرضية من الجانب الأيمن داخل المنطقة ليسدد كرة قوية أمسكها سيرجيو أسينخو بثبات.

وكاد أصحاب الأرض أن يفتتحوا باب التسجيل بعدها بست دقائق بعدما استلم روبرتو سولدادو الكرة داخل المنطقة ليسددها قوية ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى البلجيكي سيمون منيوليه.

وعادت "الغواصات الصفراء" لتهديد مرمى منيوليه من جديد وهذه المرة كانت عبر لاعب الوسط توماس بينا الذي سدد كرة قوية من خارج المنطقة أبعدها منيوليه بنجاح (20).
وهدأ نسق الأداء كثيراً وانحصرت الكرة في وسط الملعب، حتى عاد المهاجم الدولي سولدادو لتهديد مرمى ليفربول من جديد في الدقيقة 42 بعد تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بقليل بجوار القائم الأيسر لمرمى منيوليه، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الـ45 دقيقة الأول بتعادل سلبي.

وبدأ الشوط الثاني بنسق هادئ بين الفريقين كاد أن يكسره القائد برونو سوريانو بعد ارتباك من لاعبي ليفربول داخل منطقة جزائهم ليسدد كرة قوية مرت إلى جوار مرمى منيوليه (54).

وكاد البرازيلي روبرتو فيرمينيو أن يضع ليفربول في المقدمة بعدما استلم الكرة داخل المنطقة وسط غياب تام من مدافعي فياريال قبل أن يسدد كرة أرضية اصطدمت بيد أسينخو ثم ارتطمت بالقائم الأيسر (64).

هدأت المباراة كثيرا حتى أيقظ الكونغولي سيدريك باكامبو جميع من في الملعب بكرة كادت أن تكون هدفاً بعدما انفرد بمرمى منيوليه قبل أن يسدد بيسراه الكرة ليتألق البلجيكي في إبعادها لركنية (86).

ورد ليفربول بهجمة سريعة قادها الإسباني ألبرتو مورينو الذي انطلق حتى منطقة جزاء فياريال قبل أن يسدد بيسراه ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى أسينخو (87).

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، انفجر الملعب فرحاً بهدف الفوز الذي أحرزه أدريان لوبيز البديل بعد نزوله بنحو ربع ساعة وذلك بعد كرة طويلة من برونو سوريانو لدينيس سواريز الذي انطلق حتى منطقة جزاء الريدز قبل أن يمرر الكرة لأدريان الذي لم يجد أي صعوبة في تحويلها داخل الشباك الخالية من حارسها.