دفاع أتلتيكو يعطّل هجوم بايرن ويزيد مهمته صعوبة إياباً

أتلتيكو مدريد يفوز على ضيفه بايرن ميونيخ 1-0 في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

لاعبو أتلتيكو يحتفلون بالفوز (أ ف ب)
لاعبو أتلتيكو يحتفلون بالفوز (أ ف ب)
حقق أتلتيكو مدريد الإسباني المطلوب منه بعدما فاز على ضيفه بايرن ميونيخ الألماني 1-0، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.


وأقيمت المباراة على ملعب "فيسنتي كالديرون" الذي شهد تواجد ملك إسبانيا، فيليبي السادس، في المدرجات لمؤازرة الفريق المدريدي.

ويدين "الأتلتي" بهذا الفوز للاعب الوسط الشاب ساوول نيغويز صاحب هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 11 من الشوط الأول.

وبهذه النتيجة وضع "الروخيبلانكوس" قدماً في الدور النهائي قبل مباراة الإياب الصعبة على ملعب "أليانز أرينا" يوم الثلاثاء المقبل، حيث يكفيه التعادل سلبياً أو إيجابياً بأي نتيجة من أجل بلوغ النهائي للمرة الأولى منذ موسم (2013-14).
في المقابل، يتعين على الفريق البافاري أن يفوز بفارق هدفين على الأقل من أجل التأهل للمباراة النهائية منذ آخر مرة بلغ فيها هذا الدور في موسم (2012-13) والذي شهد تتويجه بخامس ألقابه.

وبدأ "الروخيبلانكوس" المباراة بقوة وجاء أول تهديد عبر ساوول الذي سدد كرة قوية من خارج المنطقة أمسكها مانويل نوير بثبات (3).

وواصل الأتلتي صحوة البداية ومر فرناندو توريس من اليمين ثم توغل داخل المنطقة ولكنه سدد كرة ضعيفة أمسكها نوير بسهولة (7).

وأسفر ضغط الفريق المدريدي عن هدف التقدم في الدقيقة 11 بعد فاصل مهاري من ساوول الذي مر من أكثر من لاعب في الفريق البافاري قبل أن يسدد كرة أرضية من داخل المنطقة مرت على يمين نوير الذي فشل في إبعادها قبل أن تصطدم بالقائم الأيمن وتسكن الشباك.

وجاء الرد سريعاً من البايرن الذي كاد أن يعادل النتيجة بعدها بدقيقة برأسية التشيلي أرتورو فيدال إلا أن المدافع الأوروغوياني خوسيه ماريا خيمينيز أبعد الكرة إلى ركنية قبل أن تسكن الشباك.

وكاد الفريق البافاري أن يعادل النتيجة في الدقيقة 25 بعد ركلة حرة من اليمين نفذها البرازيلي دوغلاس كوستا ليخدع الجميع ويلعبها مباشرة في المرمى ولكن الكرة هزت الشباك الخارجية للسلوفيني يان أوبلاك.

وطالب لاعبو البايرن بركلة جزاء في الدقيقة 27 بعدما سدد القائد فيليب لام كرة من خارج المنطقة لتصطدم بيد الأرجنتيني فرناندو أوغستو ولكن الحكم أمر باستئناف اللعب.

ومن هجمة مرتدة سريعة، كاد الفرنسي أنطوان غريزمان أن يعمق الفارق لأصحاب الأرض في الدقيقة 29 بعدما انفرد بمرمى نوير وسط مضايقة من الإسباني خافي مارتينيز قبل أن يسدد الأول كرة أبعدها نوير بقدمه لركنية.

وقاد دوغلاس كوستا هجمة مرتدة سريعة للبايرن ليمرر كرة ناحية اليمين للفرنسي كينغسلي كومان الذي توغل داخل المنطقة قبل أن يمرر كرة أرضية خطيرة ولكن أوبلاك أمسكها بثبات (33).

وكاد كوكي أن يسجل ثاني أهداف "الأتلتي" بعد كرة عرضية من فيليبي لويس ناحية اليسار ليلمس الكرة بقدمه إلا أن خافي مارتينيز تدخل وأبعد الكرة برأسه لركنية قبل أن تشكل خطورة على مرمى نوير (44).

وتغير الحال تماماً في الشوط الثاني الذي شهد سيطرة مطلقة من جانب الفريق الزائر، بدأها البولندي روبرت ليفاندوفسكي بهجمة سريعة من اليسار قبل أن يمرر كرة عرضية خطيرة سددها فيدال ولكن دفاع الأتلتي أبعد الخطر عن منطقته (47).

وكاد الفريق البافاري أن يعيد المباراة لنقطة الصفر بطريقة رائعة بعما أطلق النمساوي ديفيد ألابا قذيفة يسارية ولكنها اصطدمت بعارضة أوبلاك (54)، ليعود

أتبعها مارتينيز بكرة رأسية قوية من ركلة ركنية لعبها كوستا ولكن أوبلاك أمسك الكرة بثبات (57).

وتواصل الضغط الرهيب للبايرن وكاد ليفاندوفسكي أن يسجل هدف التعديل بعدما استلم كرة داخل المنطقة قبل أن يمر من خيمينيز ويمرر كرة أرضية قوية مرت من أوبلاك ولم تجد المتابع لتضيع الخطورة (63).

وتواصل الإعصار البافاري وسط غياب تام من أصحاب الأرض وكاد فيدال أن يعدل النتيجة بتسديدة قوية من خارج المنطقة أبعدها أوبلاك ببراعة (73).

ومن أول هجمة له في الشوط الثاني، كاد الأتلتي أن يقتل المباراة عبر فرناندو توريس الذي مر من ألابا قبل أن يلعب الكرة على يمين نوير ولكن القائم الأيمن تصدى له، قبل أن تعود لكوكي الذي سدد كرة قوية أمسكها الدولي الألماني بثبات (75).

وسدد ألابا كرة صاروخية أخرى من خارج المنطقة ولكنها مرت من فوق مرمى أوبلاك (80).

وكادت رأسية المغربي مهدي بن عطية أن تهدي تعادلاً قاتلاً للبايرن ولكن كرته جاءت سهلة في يد أوبلاك، ليطلق بعدها الحكم صافرة النهاية.