تسليم شعلة أولمبياد "ريو 2016" للاجىء سوري في اليونان

السباح واللاجىء السوري إبراهيم حسين (27 عاماً) يحمل شعلة أولمبياد ريو 2016 ويطوف بها في مخيم اليونس للاجئين باليونان.

السباح واللاجىء السوري إبراهيم حسين يحمل الشعلة (أ ف ب)
السباح واللاجىء السوري إبراهيم حسين يحمل الشعلة (أ ف ب)
حمل السباح واللاجىء السوري إبراهيم حسين (27 عاماً) شعلة أولمبياد ريو 2016 وطاف بها في مخيم اليونس للاجئين باليونان.

وحمل الحسين، الذي فقد نصف ساقه اليمنى في غارة بسوريا، الشعلة في المعسكر الذي يعيش به ألف و620 شخصاً أغلبهم من أفغانستان محاطاً بعدد من اللاجئين وكاميرات التلفزيون والصحافيين.

وقال الحسين في تصريحات تلفزيونية: "هذا شرف كبير بالنسبة لي وأهديه لكل السوريين والعرب الذين مروا بمواقف صعبة كثيرة.

وتابع السباح: "رسالتي لهم هي أنهم لا يمكنهم البقاء في معسكرات اللاجئين دون القيام بشيء، بل عليهم السعي وراء أحلامهم".

يشار إلى أن الحسين، الذي يعيش في اليونان منذ 2014، كان وصل إليها على متن قارب مطاطي، مع العلم أنه بدأ السباحة بإيعاز من والده، حتى اضطر للتوقف عن ممارستها لفترة بسبب اندلاع الأزمة السورية في 2011.

ويلعب الحسين، الذي يحمل صفة لاجىء، حالياً في فريق ماروسي، أحد أحياء أثينا، لكرة السلة من على الكراسي المتحركة، ويتدرب على السباحة ثلاث مرات أسبوعياً مع منظمة "ألما" غير الربحية التي تعمل على مساعدة الرياضيين من ذوي الإعاقة.

ويقدر المواطن السوري حالياً على سباحة 50 متراً حراً في 28 ثانية، أي ما يقل بثلاث ثوان عن أفضل أرقامه الشخصية قبل الغارة التي تسببت في إعاقته.