الميادين .. وقصة اللقب

هكذا إذن هي قصة فريق الميادين في سيره نحو اللقب. قصة تكمن عظمتها في قلة صفحاتها، لكن القادم من الأيام ربما يزيد عدد الصفحات المطبوعة عليها صور الكؤوس.

فريق الميادين يسلم الكأس لرئيس مجلس إدارة القناة غسان بن جدو
فريق الميادين يسلم الكأس لرئيس مجلس إدارة القناة غسان بن جدو
لم يعد الحلم حلماً. أخيراً وليس آخراً، أصبح الميادين بطلاً. فريق القناة المؤسس منذ بضع سنوات، تجاوز حدود الطموح والتوقعات، وجلّب على فتوته بطولة الدوري اللبناني لكرة الصالات. أمسى اشتداد عوده بادياً للعيان، ووضعه محّل احترام لدى منافسيه.

بدأ الأمر بطريقة عفوية، بحسب أمين سر النادي سليم عواضة. "الفكرة انطلقت مع مجموعة موظفين في القناة كانوا يمارسون اللعبة للتسلية" يقول عواضة في مقابلة مع الميادين نت. نظِم الأمر وجلِب المدرب محمد الدقة لتولي زمام الأمور، قبل قوننته عبر المشاركة في دوري الدرجة الثانية للعبة. لكن المدرب اختار تدعيم الفريق عبر لاعبين من غير الموظفين، للتأهل إلى الدرجة الأولى. حظي الفريق بتشجيع جماهيري. صعّد إلى الدرجة الأولى بعد مباراة فاصلة مع فريق "العمل بكفيا". يشير عواضة إلى أن "الهدف كان بناء فريق يتوسط الترتيب في الدرجة الأولى ويقدم أداءاً مشرفاً"، بيد أن فرط عقد فريق الصداقة أدى بإدارة الميادين إلى ضم أربعة نجوم من الصداقة هم قاسم قوصان وطارق طبوش وكريم أبو زيد وحسن زيتون. يوضح عواضة أن "مباراة مرحلة الإياب من الدوري بين الميادين وبنك بيروت غذت الطموح" كون الفريق لعب بدون ثلاثة أساسيين وحقق التعادل.

ضربة موفقة للميادين بجلب قائد المنتخب الكولومبي أنجيلوت كارو. "لم يصدق أحد أن الرجل انضم إلى الميادين" يؤكد عواضة، قبل أن يضيف "لقد غير معادلة البطولة". إلا أن الحظ لم يحالف الميادين بحصد اللقب. يلفت عواضة إلى أن "الإدارة قررت تطوير الفريق وطلبت وضع خطة لذلك. إلا أن المدرب محمد الدقة عاد إلى اللعبة التي يعرفها جيداً" أي كرة القدم، "لكنه بقي مسانداً للفريق". استقدم المدرب فاسكو فويوفيتش الذي خسر مباراته الأولى هذا الموسم بستة أهداف مقابل اثنين أمام فريق الجيش. الفريق يمر بفترة صعبة من كل النواحي. ولأن التألق لا يأتي إلا بعد معاناة، انتفض الفريق محققاً سبعة عشر فوزاً متتالياً، ليحتل صدارة الدوري المنتظم. وكانت النهاية على قدر الخطط الموضوعة، والعرق المبذول. فاز الميادين بالبطولة، وتأهل لخوض غمار المنافسة على لقب قاري.

"عانينا قليلاً لكننا وصلنا في النهاية" بهذه الكلمات يختصر مدرب الفريق، المونتينيغري فاسكو فويوفيتش طريق الميادين نحو اللقب. وفي تصريح للميادين نت، أكد فويوفيتش أنه سعيد جداً مع الفريق "فلن يستطيع أحد إيقاف النادي بعد الآن".

من جهته يلفت قائد الفريق قاسم قوصان إلى أن "المدرب بذل جهداُ كبيراً من كافة النواحي"أهمها اللياقة البدنية والتكتيك. ويضيف قوصان في حديث للميادين نت "نحن فريق واحد ويد واحدة".

هكذا إذن هي قصة فريق الميادين في سيره نحو اللقب. قصة تكمن عظمتها في قلة صفحاتها، لكن القادم من الأيام ربما يزيد عدد الصفحات المطبوعة عليها صور الكؤوس.