براينت ينهي مشواره في الملاعب بـ 60 نقطة قياسية

كوبي براينت، أسطورة لوس أنجلوس لايكرز، يسجل 60 نقطة في مباراته الأخيرة في الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلة قبل الإعتزال.

براينت مودعاً الجماهير (أ ف ب)
براينت مودعاً الجماهير (أ ف ب)
وصلت مسيرة أسطورة لوس أنجلوس لايكرز في كرة السلة، كوبي براينت، إلى نهايتها بخوضه مباراته الأخيرة ضد يوتا جاز، قبل الاعتزال بعد مشوار ناصع قضى خلاله 20 موسماً في الدوري الأميركي للمحترفين.


وفي ليلة مجيدة نجح كوبي براينت في تسجيل 60 نقطة، قادت فريقه للفوز101-96 على يوتا جاز، ليصبح أكبر لاعب في تاريخ البطولة (37 عاماً و234 يوما) ينجح في تسجيل 60 نقطة أو أكثر، كما أصبح أكثر لاعب يسجل نقاطاً في مباراته الأخيرة.


وتسلم براينت من فريق عمره هدية رائعة لهذه المناسبة: خاتم مرصع بخمسة ألماسات كبيرة (ألقاب الدوري الخمس التي حققها) و20 صغيرة (عدد السنوات التي قضاها في الدوري).


وأشار صاحب القميص رقم 24 في مؤتمر صحفي بعد المباراة التي شارك في 43 دقيقة منها: "لم أتخيل قط مثل هذا الوداع. النهاية المثالية كانت ستكون الفوز باللقب".


وأضاف: "اليوم فقط حاولت اللعب بقوة وتقديم أفضل عرض ممكن. أنا سعيد لتحقيقي هذا الأمر للمرة الأخيرة. كانت ليلة رائعة، لازلت في حالة صدمة".


وكانت الجماهير التي احتشدت في صالة "ستابليس سنتر" في لوس أنجلوس استقبلت أسطورتها بأفضل شكل وارتدت قمصانا عليها كلمة "حب" مع لقب اللاعب "بلاك مامبا"، وأمسكوا بدمى عليها شكل اللاعب وارتدوا قبعات تحم اسمه.

كما احتشد المئات من الجماهير الذين لم يظفروا بتذكرة لحضور اللقاء في محيط "ستابليس سنتر" قبل ساعات من انطلاق المباراة، ليحدثوا ضجيجاً لم يحدث من قبل، لتوديع أسطورة فريقهم.


وكان الأسطورة قد نزل للإحماء قبل انطلاق المباراة بساعة ولمشاهدة الزينة التي تم وضعها في الملعب للاحتفال به.

ويعد براينت أكثر لاعب حالي تتويجاً بالبطولات، إلى جانب تيم دانكان، لاعب سان أنطونيو سبيرز، كما تواجد في 18 مشاركة متوالية بمباراة كل النجوم.

وقاد براينت لوس أنجلوس لايكرز إلى لقب الدوري الأمريكي للمحترفين خمس مرات أعوام 2000 و2001 و2002 و2009 و2010، واختير أفضل لاعب في الدوري عام 2008.


كما يمثل براينت سادس أكثر لاعب يخوض دقائق في الدوري الأمريكي للمحترفين بكرة السلة، بأكثر من 48 ألفاً و500 دقيقة، وثالث أكثر لاعب يسجل نقاطاً بأكثر من 33 ألفاً و500 نقطة.