تأهل تاريخي لمانشستر سيتي إلى نصف النهائي

مانشستر سيتي يفوز على باريس سان جيرمان 1-0 (2-2 ذهاباً) في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ليتأهل إلى نصف النهائي.

دي بروين محتفلاً بتسجيله هدف الفوز (أ ف ب)
دي بروين محتفلاً بتسجيله هدف الفوز (أ ف ب)
تأهل مانشستر سيتي الإنكليزي إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي بعد الفوز بهدف للاشيء سجله البلجيكي كيفن دي بروين.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين الأسبوع الماضي قد انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 ليصبح إجمالي النتيجة 3-2 لصالح الفريق الإنكليزي.

وبدأت المباراة في ملعب الاتحاد بقوة خاصة مانشستر سيتي الذي تسلح بالأرض والجمهور وضغط منذ الدقائق الأولى للقاء لكن هجماته افتقرت للخطورة على مرمى الحارس الألماني كيفن تراب.

وافتتح الضيوف أولى هجماتهم (8) حينما مرر الأرجنتيني أنخل دي ماريا كرة ضربت خط دفاع السيتي أمام الأوروغوياني إدينسون كافاني إلا أن الحارس جو هارت خرج من مرماه في الوقت المناسب وقضى على خطورة الهجمة.

وبمرور الوقت يدخل الفريق الفرنسي في أجواء المباراة، ومن ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء سيتي ينبري لها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش وينفذها قوية لكن هارت يحولها لركنية (16).

وفي (28) ينطلق الأرجنتيني سيرجيو أغويرو إلى منطقة سان جيرمان المحرمة ويخرج تراب محاولاً التصدي للهجمة لكنه يعرقل الأرجنتيني ليحتسب الحكم ركلة جزاء يستعد أغويرو لها لكنه ينفذها بشكل سيء للغاية حيث سددها خارج المرمى بجوار القائم الأيسر لحارس مرمى الضيوف (29).

ويهدر خيسوس نافاس فرصة أخرى لتقدم الفريق الإنكليزي (40) بعد أن أخطأ سيرج أورييه مدافع سان جيرمان في تقدير تمريرة إليه لتطول الكرة وتصل للإسباني الذي لم يتوان عن تسديد الكرة لكنها جاءت بعيدة.

ومع مطلع الشوط الثاني يكثف باريس سان جيرمان من ضغطه الهجومي ويحصل كافاني لفريقه على ضربة حرة مباشرة قبالة منطقة جزاء سيتي ينبري لها إبراهيموفيتش الذي يسدد الكرة صاروخية لكن هارت كان لها بالمرصاد ويحولها لركلة ركنية (48).

ويستشعر أصحاب الأرض الحرج ويبدأوا في مبادلة ضيوفهم الهجمات لكن دفاع الفريق الفرنسي ظل متماسكاً رغم الأخطاء الساذجة بين الحين والآخر التي كانت أكثر خطورة على الضيوف من هجمات سيتي.

وينجح مانشستر سيتي أخيراً في التقدم (76) بهدف جاء عن طريق دي بروين بعد فاصل من التمريرات حول منطقة باريس سان جيرمان لتصل إلى البلجيكي الذي يسدد الكرة بكل قوة من أمام المنطقة وسط تكتل الدفاع لكنها تشق طريقها حتى تعانق الشباك على أقصى يسار الحارس تراب.