ثنائية لليستر وثلاثية لتوتنهام في شباك يونايتد ورباعية لليفربول

ليستر سيتي يفوز على سندرلاند 2-0 وتوتنهام على مانشستر يونايتد 3-0 وليفربول على ستوك سيتي 4-1، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

فرحة لاعبي ليستر بأحد هدفي فاردي (أ ف ب)
فرحة لاعبي ليستر بأحد هدفي فاردي (أ ف ب)
 منح جيريمي فاردي فريقه ليستر سيتي الفوز على مضيفه سندرلاند 2-0، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم والإقتراب خطوة جديدة نحو اللقب.


لم تهتز الشباك خلال الشوط الأول من المباراة، حيث جاء الهدفان في النصف الثاني منها.


وأحرز فاردي الهدف الأول في الدقيقة 66 مستغلاً تمريرة طولية من داني درينكووتر من قبل دائرة منتصف الملعب لتضع المهاجم في انفراد مع الحارس ليسددها بمهارة.


وفي الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، نجح فاردي في تسجيل الهدف الثاني بعد أن تلقى تمريرة من ديماراي غراي لينطلق مستغلاً المساحات الشاسعة في دفاعات سندرلاند ويرواغ الحارس ويضع الكرة داخل المرمى.


وبهذا يعزز ليستر تصدره للمسابقة برصيد 69 نقطة، بينما تلقى سندرلاند الهزيمة 16 هذا الموسم وتجمد رصيده عند 27 نقطة في المركز 18 قبل ست جولات على نهاية المسابقة.

 

وواصل توتنهام هوتسبر تشبثه بأمل المنافسة على اللقب بعدما حقق فوزاً عريضاً على حساب ضيفه مانشستر يونايتد بثلاثية نظيفة.


وبعد شوط أول سلبي بين الفريقين، انفجر أصحاب الأرض في وجه "الشياطين الحمر" بثلاثة أهداف في غضون ست دقائق، حيث افتتح ديلي أللي باب التسجيل في الدقيقة 70 ثم ضاعف توبي ألدرفايريلد النتيجة بعدها بأربع دقائق قبل أن يختتم الأرجنتيني إيريك لاميلا الثلاثية في الدقيقة 76.

وبهذه النتيجة الكبيرة، استطاع السبيرز أن يحقق فوزاً طال انتظاره لـ15 عاما على ملعبه أمام اليونايتد عندما انتصر بثلاثية مقابل هدف موسم 2000-2001.

وعاد الفريق اللندني لدرب الانتصارات في المسابقة بعدما تعثر في الجولة الماضية أمام ليفربول بالتعادل الإيجابي (1-1)، ليرفع رصيده للنقطة 65 في الوصافة ويبقي على فارق السبع نقاط مع المتصدر ليستر سيتي.


في المقابل، واصل يونايتد عروضه المخيبة للآمال هذا الموسم، بعدما تجرع مرارة الهزيمة التاسعة ليتجمد رصيده عند 53 نقطة في المركز الخامس ويفرط في فرصة الاقتراب من المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال الذي يحتله جاره مانشستر سيتي صاحب الـ57 نقطة.

 

وعاد ليفربول لدرب الانتصارات من جديد بعدما أكرم ضيافه ستوك سيتي بنتيجة كبيرة (4-1).


أنهى "الريدز" النصف الأول من المباراة التي أقيمت على ملعبهم "أنفيلد رود" متقدمين بهدفين لواحد، حيث سجل الإسباني ألبرتو بوينو مبكراً في الدقيقة 8 قبل أن يعادل مواطنه بويان كركيتش النتيجة للـ"بوترز" في الدقيقة 22.


إلا أن دانيال ستوريدج وضع أصحاب الأرض في المقدمة من جديد بعدها بعشر دقائق.


وفي النصف الثاني، أضاف البلجيكي البديل ديفوك أوريغي الهدف الثالث بعد مرور خمس دقائق من بدايته، قبل أن يختتم اللاعب نفسه الرباعية في الدقيقة 65.

وارتفع رصيد ليفربول للنقطة 48 يحتل بها المركز الثامن وفي جعبته مباراتين مؤجلتين أمام إيفرتون وتشلسي.


في المقابل يأتي ستوك تاسعاً بعدما تجمد رصيده عند 47 نقطة.