إنفانتينو يرحّب بأي تحقيق في قضية "وثائق بنما"

رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السويسري جياني إينفانتينو، يؤكد أن "اليويفا تعامل بشكل صحيح مع العقود" الخاصة ببيع حقوق بث دوري أبطال أوروبا من موسم 2006 وحتى 2009 في الإكوادور وقبول عرض شركة "تيليأمازوناس".

رئيس "الفيفا" جياني إنفانتينو (أ ف ب)
رئيس "الفيفا" جياني إنفانتينو (أ ف ب)
لم يتوان رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السويسري جياني إينفانتينو، عن التأكيد أن "اليويفا تعامل بشكل صحيح مع العقود" الخاصة ببيع حقوق بث دوري أبطال أوروبا من موسم 2006 وحتى 2009 في الإكوادور وقبول عرض شركة "تيليأمازوناس".

وقال إنفانتينو: "وفقاً لهذه الأوراق، فمن الواضح أن اليويفا تعامل مع جميع العقود بالطريقة الصائبة. فيما يتعلق بالشفافية والوضوح، من المهم الكشف عن كافة البنود الواردة في التقرير، مثلما فعل اليويفا"، وذلك عبر بيان صادر عن "الفيفا".

وتأتي تصريحات رئيس الفيفا عقب مداهمة الشرطة السويسرية لمقر الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من اليوم بموجب أمر قضائي للحصول على وثائق مبرمة بين المؤسسة الأوروبية وشركة "تيليأمازوناس" الإكوادورية.

وتحمل هذه العقود توقيع إنفانتينو حينما كان مديراً للشؤون القانونية في اليويفا ومسؤول آخر، وطرفها الآخر هو شركة "كروس تريدينغ" التابعة لشركة "فول بلاي" والتي ورد اسمها في الوثائق المسربة من مكتب "موساك فونسيكا" في بنما.

وأكد إنفانتينو "إذا كان تصميمي على استعادة احترام كرة القدم كبيراً فإنه أصبح أكبر الآن. أرحب بأي تحقيق في هذا الصدد. سأكون سعيداً بالتأكيد بالمثول في القضية إذا توجب ذلك من أجل الإدلاء بمزيد من الإيضاحات حول هذا الشأن. إنها مصلحتي ومصلحة كرة القدم أن يخرج كل شيء إلى النور".

وتشير الوثائق المذكورة إلى أن اليويفا قبل عرض شركة "تيليأمازوناس" بناء على توصية من الشركة التي تدير هذه العملية وأن إنفانتينو لم يرتكب أي مخالفات بتوقيعه العقد الخاص ببيع حقوق بث نسخ دوري الأبطال للمواسم بين 2006 و2009.


بالمثل، تؤكد التسريبات أن العملية تمت بشكل مفتوح وتنافسي بقيادة "تيم ماركتينغ" وهي وكيل حصري لليويفا مهمته التسويق لحقوق البث، بعد مخاطبة كافة الشركات المشغلة في الإكوادور.

وكان إنفانتينو قد نفى ارتكابه أي مخالفات مؤكداً أنه "لا يقبل" أي اتهامات بتورطه في عمل غير قانوني، وذلك عقب ظهور التسريبات التي تحوي اسمه الثلاثاء.

من جانبه، قال اليويفا إن إنفانتينو لم يتفاوض بشأن الوثائق وإنما وضع توقيعه عليها لأنه كان أحد الأشخاص المخول بهم فعل ذلك.