مانشستر سيتي يعود من باريس بتعادل بطعم الفوز

مانشستر سيتي الإنكليزي بتعادل في أرض مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي 2-2، في مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

فرحة لاعبي سيتي بهدف التعادل لفرناندينيو (أ ف ب)
فرحة لاعبي سيتي بهدف التعادل لفرناندينيو (أ ف ب)
عاد مانشستر سيتي الإنكليزي بتعادل بطعم الفوز من عقر دار باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 2-2 في مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.


كان الضيوف هم البادئون بالتسجيل عبر البلجيكي كيفن دي بروين في الدقيقة 38 قبل أن يعادل السويدي زلاتان إبراهيموفيتش النتيجة بعدها بثلاث دقائق لينتهي الشوط بهذه النتيجة.


وفي الشوط الثاني، وضع أدريان رابيو الباريسيين في المقدمة في الدقيقة 59، قبل أن يعود البرازيلي فرناندينيو بالضيوف في النتيجة في الدقيقة 72.

وبهذه النتيجة أصبح "السيتيزنس" على مقربة من بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه، فيما بات الفريق الباريسي مهدداً بالخروج من الدور الذي أصبح يمثل عقدة له خلال الثلاثة مواسم الأخيرة، وذلك قبل مباراة الإياب التي ستجمعها الأسبوع المقبل على ملعب "الاتحاد".

وبدأ الفريق الضيف المباراة بحماس كبير أجبر البرازيلي ديفيد لويز على ارتكاب مخالفة ضد الأرجنتيني سيرجيو أغويرو حصل على إثرها على بطاقة صفراء ستكلفه الغياب عن مباراة الإياب الأسبوع المقبل.

إلا أنه سرعان ما استعاد الباريسيون زمام الأمور، وشهدت الدقيقة السابعة لقطة مثيرة للجدل بعدما قاد الأوروغوياني إيدينسون كافاني هجمة مرتدة سريعة للفريق الباريسي قبل أن يمرر الكرة للمنطلق بلايس ماتويدي داخل المنطقة ولكنه تعرض للدفع من قبل إلياكيم مانجالا، إلا أن الحكم أمر بمتابعة اللعب دون احتساب شيء، قبل أن تؤكد الإعادة وجود دفعة في ظهر الفرنسي الدولي.

وتواصل ضغط الفريق الباريسي وأسفر عن احتساب ركلة جزاء مثيرة للجدل بعد كرة مشتركة بين الفرنسي باكاري سانيا وديفيد لويز سقط على إثرها الأخير داخل المنطقة.

وانبرى إبراهيموفيتش لركلة الجزاء ولكن جو هارت تصدى للكرة ببراعة، ليضيع فرصة التقدم في النتيجة على الفريق العاصمي (14).

وعاد بعدها إبراهيموفيتش لتهديد مرمى هارت بعد عرضية من العاجي سيرجي أورييه ولكن رأسيته جاءت في يد الدولي الإنكليزي (15).

وواصل زلاتان مسلسل إهدار الفرص بعدما وضعته تمريرة أدريان رابيو الرائعة من منتصف الملعب في مواجهة هارت ولكنه لعب الكرة بغرابة فوق المرمى (25).

وجاء العقاب من لاعبي السيتيزنس الذين نفذوا هجمة مرتدة مثالية عبر لاعب الوسط فرناندينيو الذي تقدم حتى حدود المنطقة ليلعب تمريرة رائعة لدي بروين، لم يتوان في تسديد الكرة بقوة على يمين الألماني كيفن تراب (38).

ولكن سرعان ما عادل أصحاب الأرض النتيجة عبر إبراهيموفيتش إثر خطأ فادح من البرازيلي فرناندو الذي استلم كرة ضربة المرمى من جو هارت ليتباطأ في التصرف فيها ويضغط عليه المهاجم السويدي لتصطدم الكرة بقدمه وتسكن شباك هارت الذي كان خارج مرماه (41).

وأضاع ماتويدي على فريقه فرصة خطيرة في الرمق الأخير بعدما استلم تمريرة أنخل دي ماريا داخل المنطقة من اليسار قبل أن يلعب كرة عرضية غريبة بعيدة عن المرمى في حين أن كافاني كان بمفرده داخل المنطقة، ليطلق بعدها الحكم نهاية الـ45 دقيقة الأولى.
ومع بداية الشوط الثاني، حصل لاعب وسط الـ"بي إس جي"، بلايس ماتويدي، على بطاقة صفراء بعد تدخله مع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي ليغيب هو الآخر عن مباراة الإياب إلى جانب ديفيد لويز، وتزداد متاعب المدرب لوران بلان (48).

وفي أول ظهور مؤثر له في المباراة، سدد الإسباني ديفيد سيلفا كرة أرضية من داخل المنطقة أمسكها تراب بثبات (55).

وكاد مانجالا أن يهدي الفريق الباريسي هدفاً ثانياً بعدما اصطدمت به كرة البرازيلي ماكسويل من اليسار لتخرج بجوار القائم الأيمن لمرمى هارت بقليل.

ولكن أصحاب الأرض تقدموا في نفس الدقيقة عبر أدريان رابيو بعدما نفذ أنخل دي ماريا الركلة الركنية ليقابلها كافاني برأسه ويتصدى لها هارت قبل أن ترتد لرابيو الغير مراقب ويضع الكرة بسهولة في الشباك (59).

وكاد باريس سان جيرمان أن يتقدم بهدف ثالث بعدها بدقيقة بعد عرضية دي ماريا من اليمين قابلها زلاتان برأسه ولكن كرته اصطدمت بالعارضة قبل أن ترتد لكافاني الذي لعب مقصية فوق مرمى هارت مباشرة.

وخيّم الصمت على جنبات ملعب حديقة الأمراء بعدما عادل السيتيزنس النتيجة عبر فرناندينيو إثر خطأ دفاعي فادح من لاعبي باريس سان جيرمان بعدما لعب خيسوس نافاس عرضية من اليمين ليفشل سيرجي أورييه في تشتيتها قبل أن تتهادى أمام فرناندينيو الذي سدد كرة ضعيفة اصطدمت بتياغو سيلفا وغيّرت اتجاهها داخل الشباك (72).

ولم تشهد الربع ساعة الأخيرة أي فرص حقيقية على مرمى الفريقين ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية اللقاء.