توريس عن طرده: إنه أحد أسوأ أيامي

فرناندو توريس يقر بمسؤوليته عن خسارة أتلتيكو مدريد أمام برشلونة معتبراً أن الأمور كانت ستأخذ منحاً مختلفاً لو لعب فريقه بأحد عشر لاعباً.

أقر توريس بتحمله مسؤولية الخسارة (أ ف ب)
أقر توريس بتحمله مسؤولية الخسارة (أ ف ب)
اعتبر فرناندو توريس، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني بعد طرده في الشوط الأول من مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي أقيمت خارج قواعده أمام برشلونة إنه "أحد أسوأ أيامي كلاعب".

وقال توريس، في تصريحات صحفية عقب المباراة التي سجل فيها هدف فريقه الوحيد: "على المستوى الشخصي أنا حزين للغاية، وأشعر أنني مسؤول بدرجة كبيرة. كانت الأمور ستتخذ منحى مختلف لو لعبنا بأحد عشر لاعباً. إنه وضع معقد بالنسبة لي. إنه أحد أسوأ أيامي كلاعب".

وعن الأسباب التي دفعت إلى طرده، قال "انهما لعبتان يمكن اشهار البطاقة الصفراء فيهما أو لا. المؤسف هو أن يويفا يعتني بصورة أكبر باختيار القمصان عن اختيار حكام على قدر مباراة تشامبيونز كهذه".