الأنظار على أصوات قارة أفريقيا في انتخابات رئاسة "الفيفا"

قارة أفريقيا في موقع لأن تكون المفتاح الرئيسي في تحديد هوية الفائز في انتخابات رئاسة الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم.

هل ستصوّت اتحادات قارة أفريقيا ككتلة واحدة؟ (أ ف ب)

تبدو قارة أفريقيا في موقع لأن تكون المفتاح الرئيسي في تحديد هوية الفائز في انتخابات رئاسة الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم، لكن طفت يوم الخميس روايات متضاربة عن المرشح المفضل للقارة السمراء.

وأعلن الإتحاد الافريقي الشهر الماضي مساندته للشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة.

وفي ليلة الانتخابات توقع سوكيتو باتل نائب رئيس الإتحاد الأفريقي أن تتبع الإتحادات المحلية طلب مساندة الشيخ سلمان.

وفي مؤتمر صحفي للإتحاد الافريقي أمس قدم مندوبو الإتحادات المحلية برنامجاً من 11 نقطة أوضحوا سبب مساندة رئيس الاتحاد الآسيوي وهو أحد خمسة مرشحين في الانتخابات.

وقال باتل للصحافيين: "في المؤتمر صعدت كل الاتحادات على المنصة وقالوا لماذا اختاروا مساندة قرار الإتحاد الأفريقي".

وأضاف: "هذه عملية ديمقراطية لكن الأمر يظل أن الإتحاد الأفريقي سيصوت ككتلة واحدة. السؤال هو هل سيحصل (الشيخ سلمان) على 53 أو 50 صوتاً (من افريقيا) وليس أنه سيحصل على 53 أو 26 صوتاً. هذا هو الأمر المهم. الإتحاد الافريقي متحد في قراره".

وتملك افريقيا أكثر من 25 بالمئة من عدد أصوات الاتحادات الأعضاء التي يحق لها التصويت اليوم الجمعة والبالغ عددها 207.

لكن في الماضي اعتادت الإتحادات المحلية الأفريقية التصويت بشكل مخالف لطلب اتحادها القاري.

وخلف الكواليس قال العديد من مندوبي الإتحادات الافريقية لوكالة "رويترز" إن أصوات القارة قد تذهب في اتجاهات مختلفة. 

ويوم الإثنين قال السويسري جياني إنفانتينو أحد أبرز المنافسين للشيخ سلمان بعد زيارة إلى جنوب افريقيا إنه واثق من الحصول على أكثر من نصف أصوات أفريقيا بعد حديثه إلى بعض قادة القارة السمراء.

وزاد موسى بيليتي رئيس الاتحاد الليبيري من حالة الشك يوم الخميس بتوقعه حصول الأمير الأردني علي بن الحسين على 27 صوتاً من أفريقيا.

وقال بيليتي لرويترز: "أنا واثق للغاية من عدد الأصوات التي سيحصل عليها الأمير علي في هذه الانتخابات. هناك العديد من المفاجآت ستحدث. الأمير علي هو الحصان الأسود وسيكون مفاجأة هذه الانتخابات".