السوريون لمنتخبهم: نعم نستطيع

كل سوريا خلف المنتخب الوطني لكرة القدم في استحقاقه المهم اليوم ضد أستراليا في ذهاب الملحق الآسيوي المؤهل إلى مونديال روسيا 2018. رسائل دعم بأشكال متنوعة انتشرت على مواقع التواصل عكست التفاف السوريين حول منتخب "نسور قاسيون".

يواجه المنتخب السوري نظيره الأسترالي اليوم

لا حديث في سوريا اليوم سوى عن المنتخب الوطني لكرة القدم. الأنظار كلها على ماليزيا حيث يخوض "نسور قاسيون" مباراة مهمة أمام المنتخب الأسترالي، الساعة 15,30 بتوقيت القدس الشريف في الملحق الآسيوي المؤهّل إلى مونديال روسيا 2018.

مرة جديدة يقف المنتخب السوري أمام تحد جديد في مشواره الرائع في التصفيات، ومرة جديدة يلتفّ السوريون حول منتخبهم معبّرين بطرق متنوعّة عن مساندتهم له ووقوفهم إلى جانبه لتحقيق حلم البلاد بالتواجد في كأس العالم للمرة الأولى.

يكفي فقط تصفّح مواقع التواصل الإجتماعي على اختلافها للتأكد من هذا الاحتضان للمنتخب الوطني الذي تحوّل إلى نقطة التقاء بين السوريين، حيث انتشرت رسائل الدعم والتشجيع بكافة أشكاله والذي شمل مواطنين وفنانين وإعلاميين وباقي فئات المجتمع.

"ye_ w_ can" أو "نعم نستطيع" هذا الوسم الذي انتشر في الإعلام الإفتراضي ورفعه السوريون شعاراً لهم تعبيراً عن إيمانهم بقدرات منتخبهم على تخطي الصعاب كما فعل طيلة هذه التصفيات.

  

 

كما تداول الناشطون بكثرة فيديو لأغنية "الفرحة سورية" وهي رسالة دعم من مجموعة من الفنانين السوريين المشهورين للمنتخب.

ورغم انشغالهم على جبهات القتال لم ينس جنود الجيش السوريين توجيه رسائل الدعم لمنتخبهم الوطني حيث وجّه أحدهم رسالة معبّرة جاء فيها: 23 لاعباً.. 23 مليون سوري وحلم واحد. الجيش العربي السوري مع نسور قاسيون لتحقيق الحلم".

 

من جهتها عبّرت شركة الاتصالات "MTN SYRIA" عن دعمها للمنتخب السوري على طريقتها حيث قررت تغيير اسمها في يوم المباراة ليصبح "yes we can".

غير أن المساندة لمنتخب "نسور قاسيون" لم تتوقف على مواقع التواصل بل إن أعداداً كبيرة من السوريين توجّهت إلى ماليزيا لمساندة منتخبها من قلب الحدث.