تصفيات أميركا الجنوبية: التنافس يشتعل على التأهل

نتائج الجولة قبل الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 تُشعل التنافس على التأهل في الجولة الأخيرة.

سانشيز محتفلاً بتسجيله هدف الفوز القاتل (أ ف ب)

أحيت تشيلي آمالها بالتأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا بفوزها الثمين على ضيفتها الإكوادور 2-1 بفضل هدف لنجم أرسنال أليكسيس سانشيز قبل خمس دقائق من نهاية اللقاء الذي أقيم ضمن الجولة قبل الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية.
وانتهى الشوط الأول في المباراة، التي أقيمت بملعب "مونومنتال دي سانتياغو" في العاصمة التشيلية بتقدم أصحاب الأرض بهدف لإدواردو فارغاس (22).
وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني أدركت الإكوادور التعادل عبر روماريو إيبارا (84) إلا أن سانشيز أنقذ "لا روخا" سريعاً من فخ التعادل بهدف (85)، لينتهي اللقاء بفوز أصحاب الأرض.
ورفعت تشيلي رصيدها إلى 26 نقطة وقفزت للمركز الثالث بفارق نقطتين خلف أوروغواي صاحب الوصافة وبفارق الأهداف أمام كولومبيا الرابعة، ليستعيد "لا روخا" آمال التأهل لكأس العالم، رغم أن المهمة في الجولة الأخيرة ستكون صعبة حيث تحل تشيلي الثلاثاء المقبل ضيفة على البرازيل التي حجزت بالفعل بطاقتها في كأس العالم بتصدرها التصفيات بـ38 نقطة، لكنها تريد الحفاظ على سجلها خالياً من الهزائم مع مدربها تيتي.
أما الإكوادور فتجمّد رصيدها عند 20 نقطة في المرتبة الثامنة وودعت هكذا قطار روسيا قبل آخر جولة التي تستضيف فيها الأرجنتين.

وحقق منتخب باراغواي انتصاراً بطولياً على مضيفه منتخب كولومبيا بهدفين لواحد في الثواني الأخيرة، ليحيي آماله بقوة في التأهل.
ورغم تقدم كولومبيا في وقت متأخر من اللقاء عبر راداميل فالكاو مهاجم موناكو (79) من انفراد بالمرمى، إلا أن باراغواي لم تستسلم ونجحت في إدراك التعادل (88) عبر أوسكار كاردوزو من ضربة حرة ارتدت من دفاع أصحاب الأرض لتجد لاعب بنفيكا السابق الذي لم يتوان في إيداعها المرمى، قبل أن تطلق رصالة الرحمة بهدف (92) عبر لاعب ريال بيتيس وروما السابق، أنطونيو سانابريا، مستغلاً خطأ من حارس مرمى "لوس كافيتيروس"، ديفيد أوسبينا.
وبهذا الشكل يتجمد رصيد كولومبيا عند 26 نقطة في المركز الرابع من التصفيات، ليتأزم وضعها خاصة وأنها ستزور ملعب بيرو المنتشية بالتعادل أمام الأرجنتين وبالنتائج الايجابية لها في آخر جولات التصفيات والحالمة ببلوغ المونديال للمرة الأولى منذ 32 عاما.
أما باراغواي فرفعت رصيدها إلى 24 نقطة في المركز السابع، لكن تحقيقها للفوز في الجولة الأخيرة على فنزويلا التي لا تملك أي حظوظ للتأهل، قد يقودها إلى المونديال، حيث تبتعد بنقطتين فقط عن تشيلي صاحبة المركز الثالث.
وفرّط منتخب أوروغواي في فرصة حجز بطاقة عبوره رسمياً لكأس العالم بتعادل سلبي خارج قواعده أمام متذيلة الترتيب فنزويلا.
ولم تشهد المباراة فرصا خطيرة على كلا المرميين باستثناء اللحظات الأخيرة من عمر اللقاء التي كاد خلالها الضيوف أن يقتنصوا النقاط الثلاث في مناسبتين.
وبهذه النتيجة يضيف رجال أوسكار واشنطن تاباريز نقطة جعلت رصيدهم 28 نقطة ويتأجل حسم بطاقة تأهلهم للمونديال الروسي للمباراة الأخيرة بعد خمسة أيام أمام جماهيرهم ضد بوليفيا.
وخيم التعادل السلبي على اللقاء الذي جمع منتخب بوليفيا بضيفه البرازيلي.
وكان بإمكان كلا المنتخبين هز الشباك خلال الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، حيث بدأ غابريال جيسوس مسلسل الفرص في الدقيقة 38 بعدما وجد نفسه في مواجهة حارس أصحاب الأرض كارلوس لامبي ليسدد كرة قوية تصدى لها الحارس ببراعة.
وبعدها بخمس دقائق كاد نيمار دا سيلفا أن يهز الشباك بفرصة مزدوجة بعدما مر من الحارس داخل منطقة الجزاء ثم سدد كرة قوية أبعدها الدفاع من على خط المرمى لترتد للاعب باريس سان جيرمان الفرنسي مجدداً ويسدد ويتصدى لها دفاع بوليفيا.
ورد أصحاب الأرض في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة أطلقها دييغو بيخارانو ولكن العارضة كانت لها بالمرصاد.
وفي النصف الثاني واصل لامبي مسلسل التألق في الذود عن مرماه ببسالة بعدما تصدى لرأسية جيسوس من داخل المنطقة قبل النهاية بسبع دقائق.
وتعد هذه المباراة الأولى التي يفشل خلالها لاعبو الـ "سيليساو" في هز شباك منافسيه بالقارة اللاتينية في هذه التصفيات.
ورفعت البرازيل رصيدها من النقاط لـ38 في الصدارة، علماً أنها ضمنت مسبقاً تأهلها إلى مونديال روسيا.