مدرب منتخب الأرجنتين السابق: أصبحنا "أضحوكة العالم"!

سيزار لويس مينوتي، المدرب السابق للمنتخب الأرجنتيني الفائز ببطولة كأس العالم 1978، يرى أن بلاده ستفوز في مباراة الإكوادور في المرحلة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، لكنه يعتبر أن الكرة الأرجنتينية أصبحت "أضحوكة العالم".

سيزار لويس مينوتي

اعتبر سيزار لويس مينوتي، المدرب السابق للمنتخب الأرجنتيني الفائز ببطولة كأس العالم 1978، أن بلاده ستفوز في مباراة الإكوادور في المرحلة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
وقال مينوتي في مقابلة مع شبكة "تي واي سي سبورتس" التلفزيونية: "أثق بأن الأرجنتين سوف تفوز على الإكوادور وستتأهل إلى كأس العالم".
وتحتل الأرجنتين، بقيادة المدير الفني الوطني خورخي سامباولي، المركز السادس في ترتيب منتخبات التصفيات ولذلك يتعيّن عليها الفوز على الإكوادور خارج الديار إذا أرادت أن تحافظ على حظوظها في التأهل للمونديال الروسي الذي يقام منتصف العام المقبل.
وأشار مينوتي إلى أنه حتى لو تأهلت الأرجنتين إلى المونديال فإن الواقع الذي يعيشه منتخب البلاد يجب أن يشكل "جرس إنذار" للكرة الأرجنتينية.
وأوضح مينوتي، المدرب السابق لبوكا جونيورز وريفر بليت وبرشلونة الإسباني وسمبدوريا الإيطالي والمنتخب المكسيكي بالإضافة إلى فرق أخرى، أن الكرة الأرجنتينية عاشت مواقف فريدة خلال السنوات الأخيرة، مما جعلها "أضحوكة العالم".
واختتم قائلاً: "الكرة الأرجنتينية تحوّلت إلى سيرك ولكنها بقت واستمرت بسبب العلاقة الوطيدة التي لا تزال تربط بين اللعبة والجماهير".