خيبة كبرى لأميركا بغيابها عن المونديال للمرة الأولى منذ 1986

الولايات المتحدة تتعرّض لصدمة كبرى بخسارة منتخبها أمام ترينيداد وتوباغو 1-2 وخروجه من الباب الضيق من تصفيات منطقة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي) المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، في حين تأهلت بنما إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها بفوزها على كوستاريكا 2-1.

فشلت الولايات المتحدة في التأهل إلى الملحق على الأقل (أ ف ب)

تعرضت الولايات المتحدة لصدمة كبرى بخسارة منتخبها أمام ترينيداد وتوباغو 1-2 وخروجه من الباب الضيق من تصفيات منطقة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي) المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، في حين تأهلت بنما إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها بفوزها على كوستاريكا 2-1.

وكانت الولايات المتحدة في وضعية أكثر من جيدة قبل بداية المباراة لأنها كانت في المركز الثالث وتتقدم على بنما صاحبة المركز الرابع بنقطتين، لكن الأخيرة نجحت في انتزاع الفوز على أرضها على كوستاريكا في الرمق الأخير بتسجيلها هدف الحسم في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لتقلب تخلفها وتحسم بطاقة التأهل على حساب الولايات المتحدة بالذات.

كما أن الفرصة كانت متاحة أمام الولايات المتحدة على الرغم من الخسارة لخوض الملحق لكن هندوراس قلبت تخلفها أمام المكسيك مرتين أيضاً وخرجت فائزة 3-2 لتخوض الملحق الدولي ضد أستراليا خامسة آسيا.

في بورت أوف سباين، تأخرت الولايات المتحدة مبكراً بهدف سجله مدافعها عمر غونزاليز بعد مرور 17 دقيقة، ثم ازداد الأمر سوءاً عندما ضاعفت ترينيداد وتوباغو النتيجة عن طريق ألفين جونز (37) لتنهي الشوط الأول متقدمة بهدفين نظيفين.

وفي مطلع الشوط الثاني لاح الأمل للمنتخب الأميركي عندما قلّص الشاب كريستيان بوليسيتش الفارق في مطلع الشوط الثاني، لكنه فشل في إضافة الهدف الثاني على الرغم من إصابة تسديدة كلينت ديمبسي القائم في الدقيقة 77.

وهي المرة الأولى التي يغيب فيها المنتخب الأميركي عن نهائيات العرس الكروي منذ عام 1986.

وتحدث مدرب المنتخب الأميركي بروس أرينا إلى الصحافيين بعد المؤتمر وبدت على وجهه علامات الصدمة وقال: "بطبيعة الحال، لقد خاب أملنا. كانت كل الأمور متوفرة لنا اليوم. لا أعذار لعدم قدرتنا على تسجيل هدف ثان والعودة بالتعادل على الأقل".

وأضاف: "إنها نقطة سوداء لنا. كان يتعيّن علينا عدم مشاهدة كأس العالم المقبلة من منازلنا وأنا أتحمّل هذه المسؤولية".

وتابع: "لم نكترث لنتائج المباريات الأخرى، لقد فشلنا في مهمتنا وبالتالي لا أعذار. لقد فشلنا اليوم. كان يتعيّن علينا أن نخرج من الملعب ولو بنقطة".

في المقابل، وصف محلل مجلة "سبورتس الوسترايتد" غرانت وول الخسارة بأنها "الأمر الأكثر إحراجاً في تاريخ الكرة الأميركية" متهماً أفراد الفريق بالتخاذل.

وأضاف: "لقد تصرفوا وكأن بطاقة التأهل إلى كأس العالم في جيبهم وكان الأمر واضحاً".

أما بنما، فعاشت أمسية تاريخية لأنها حسمت في آخر دقيقتين من مباراتها ضد كوستاريكا بطاقة التأهل بعد أن تأخرت بهدف يوهان فينيغاس في الدقيقة 36.

وأدركت بنما التعادل أولاً عن طريق غابريال توريس (52) قبل أن يضيف رومان توريس هدف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع وينتزع بطاقة التأهل التاريخي لفريقه.

في المقابل، قلبت هندوراس تأخرها أمام المكسيك مرتين إلى فوز 3-2 في سان بدرو سولا لتضمن خوض الملحق ضد أستراليا ذهاباً وإياباً الشهر المقبل.

وسجل هدفي المكسيك اوريبي بيرالتا (17) وكارلوس فيلا (37)، وأهداف هندوراس البيرث ايليس (34) وحارس مرمى المكسيك غييرمو أوتشوا (53 خطأ في مرماه) ورومل كيوتو (60).

وتصدرت المكسيك التصفيات برصيد 21 نقطة مقابل 16 لكوستاريكا و13 لبنما التي تفوّقت بفارق الاهداف على هندوراس في حين جاءت الولايات المتحدة أخيرة ولها 12 نقطة.