بشيكتاش يفاجىء موناكو في ملعبه

بشيكتاش يحقق فوزاً ثميناً على ملعب موناكو 2-1 ولايبزيغ يهزم بورتو 3-2، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

فرحة لاعبي بشيكتاش بأحد هدفي توسون (أ ف ب)

عاد بشيكتاش التركي بفوز ثمين من ملعب مضيفه موناكو الفرنسي بفوزه عليه 2-1، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وافتتحت موقعة بشيكتاش وموناكو بهدف ملغى للفريق التركي بداعي التسلل (8)، وبدا أبناء الأناضول أفضل نسبياً لكن هجماتهم لم تتّسم بالخطورة المطلوبة، الأمر الذي استغله موناكو لتسجيل هدف رائع من تمريرة بينية من السنغالي بالدي كيتا على حدود المنطقة وصلت إلى الكولومبي المخضرم راداميل فالكاو الذي تلاعب بدفاع بشيكتاش ووضع الكرة أرضية على يسار الحارس الإسباني فابري (30).
ولم يتأخر بشيكتاش كثيراً في تعديل النتيجة وأدرك التركي جينك توسون هدف التعادل (34) بعد هجمة منظّمة بدأت في منتصف الملعب لتنتقل إلى الجبهة اليمنى حيث البرتغالي ريكاردو كواريزما الذي رفع الكرة عرضية إلى عمق منطقة جزاء أصحاب الأرض ارتقى إليها توسون محولاً إياها قوية على يسار الحارس الكرواتي دانييل سوباسيتش.
ووضع توسون فريقه في المقدمة لأول مرة بهدف ثان له ولبشيكتاش (55) بعد تسديدة صاروخية من خارج المنطقة من تولغاي أرسلان كان القائم لها بالمرصاد لترتد إلى الهولندي رايان بابل في الجبهة اليسرى داخل منطقة جزاء موناكو والذي مررها إلى القلب حيث توسون الذي وجّه تصويبة قوية تخترق الشباك على يسار الحارس الكرواتي.
وحقق لايبزيغ الألماني فوزاً ثميناً على ضيفه بورتو البرتغالي 3-2 في المجموعة ذاتها.

وافتتح الألماني فيل أوربان التسجيل مبكراً (8) بعد كرة عالية من خارج منطقة الجزاء إلى العمق فشل الحارس البرتغالي جوزيه سا في الإمساك بها وسقط أرضاً لتجد الكرة أوربان الذي أودعها في سقف المرمى الخالي.
لكن من أول هجمة حقيقية لبورتو، وبعد فاصل من التمريرات الرأسية في منطقة جزاء لايبزيغ، تصل الكرة إلى الكاميروني فنسنت أبو بكر الذي سددها بيسراه في الزاوية الضيقة على يمين الحارس المجري بيتر غولاسي (18).
وأتى رد أصحاب الأرض بعد 20 دقيقة كاملة، حينما مرر النمساوي مارسل زابيتسر كرة سحرية ضربت دفاع بورتو وجعلت زميله السويدي إميل فورسبرغ في وضعية انفراد بالحارس سا، ليسددها بأريحية دون أدنى مضايقة من الدفاع على يسار المرمى.
وأكد لايبزيغ أفضليته بهدف ثالث سريع (41) بعد خطأ دفاعي من بورتو جعل الكرة تطول وراء الخط الخلفي لينقضّ عليها الفرنسي جان كيفن أوغستين ويسبق الدفاع البرتغالي ليدرك الكرة ويلعبها من لمسة واحدة على يسار سا الذي كان خارج مرماه.
ونجح بورتو في تقليص الفارق بهدف ثان (44) من ركنية وصلت إلى الإسباني إيفان ماركانو الذي خطف الكرة برأسه سريعة وقوية لتسكن شباك لايبزيغ على يمين غولاسي.
وبهاتين النتيجتين، حصل بشيكتاش على ثلاث نقاط إضافية رفع بها رصيده إلى تسع نقاط يؤمن بها صدارة المجموعة، بينما تجمد رصيد موناكو عند نقطة وحيدة في المركز الرابع والأخير.
كما حصد لايبزيغ أول ثلاث نقاط له، حيث خسر وتعادل في مباراتيه السابقتين، ليصبح لديه أربع نقاط يحل بها في وصافة المجموعة، متقدماً بفارق نقطة واحدة على بورتو الذي تجمد رصيده عند ثلاث نقاط في المركز الثالث.