خسارة صاعقة لريال مدريد أمام جيرونا

جيرونا يقلب تأخره أمام ضيفه ريال مدريد بهدف لفوز صاعق وتاريخي بهدفين لواحد على ملعب "مونتيليفي" ضمن مواجهات الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

خيبة لاعبي ريال مدريد (أ ف ب)

قلب جيرونا تأخره أمام ضيفه ريال مدريد بهدف لفوز صاعق وتاريخي بهدفين لواحد على ملعب "مونتيليفي" ضمن مواجهات الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وأنهى الفريق الملكي الشوط الأول متقدماً بهدف سجله إيسكو في الدقيقة 12 بعد متابعة لتسديدة البرتغالي كريستيانو رونالدو من خارج المنطقة المرتدة من حارس أصحاب الأرض، المغربي ياسين بونو، ليتابع الكرة داخل الشباك.
وظن الجميع بعد الهدف أن الملكي سيكون في طريق مفتوح أمام مرمى الفريق الصاعد حديثاً للدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه.
إلا أن الفريق الكاتالوني ضرب بكل التوقعات عرض الحائط وكان أكثر من ند للريال بل أنه كاد أن يهز شباك كيكو كاسيا في أكثر من مناسبة في هذا الشوط أبرزها رأسية كريستيان بورتو في الدقيقة 32 التي تعاطف خلالها القائم الأيسر مع كاسيا وتكفّل بإبعاد الكرة.
وفي النصف الثاني، استمر مسلسل شجاعة أصحاب الأرض وكان لهم ما أرادوا بمعادلة الكفة في الدقيقة 54 عبر المهاجم الأوروغوياني المخضرم كريستيان ستواني الذي مر بسهولة من دفاع الريال قبل أن يسدد الكرة في الشباك.
وبعدها بأربع دقائق، انفجر الملعب فرحاً بالهدف الثاني الذي جاء تكليلاً لجهود المتألق بورتو الذي تابع تسديدة ستواني من داخل المنطقة بكعبه داخل الشباك.
وحاول لاعبو المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في الجزء المتبقي من المباراة تسجيل هدف يحفظ ماء الوجه ولكنهم اصطدموا بحائط الصد الدفاعي لجيرونا، فضلا عن تألق بونو في التعامل ببراعة مع الكرات التي ذهبت إليه.
وبهذه النتيجة، رفع جيرونا رصيده من النقاط لـ12 في المركز الحادي عشر مؤقتاً.
في المقابل، تجرع رفاق كريستيانو رونالدو مرارة الخسارة الثانية هذا الموسم ليتجمّد رصيدهم عند 20 نقطة في المركز الثالث ويتّسع الفارق مع غريمهم التقليدي برشلونة، صاحب الصدارة، لثماني نقاط.