التحقيق في محاولة اغتيال لاعب كرة في ألمانيا

السلطات القضائية الألمانية تحقّق في محاولة اغتيال لاعب كرة قدم محترف يشتهر بمواقفه المؤيدة للأكراد، بعد تعرضه لاطلاق نار ليلاً.

دينيز ناكي
دينيز ناكي

فتحت السلطات القضائية الألمانية اليوم الإثنين تحقيقاً في محاولة اغتيال لاعب كرة قدم محترف يشتهر بمواقفه المؤيدة للأكراد بعد تعرضه لإطلاق نار ليلاً.

وكان دينيز ناكي وهو تركي من أصل كردي يبلغ من العمر 28 عاماً يقود سيارته ليل الأحد على طريق سريع بالقرب من مسقط رأسه في ديورن في غرب ألمانيا، عندما أُطلقت عدة أعيرة نارية باتجاهه من داخل سيارة سوداء، من دون إصابته.

وقال اللاعب لصحيفة "دي فيلت" اليومية: "كان يمكن أن أموت، لم تمرّ (الطلقات) بعيداً"، وتابع ناكي: "لقد أصابت رصاصة إحدى النوافذ ومرّت أخرى قرب أحد الإطارات"، مضيفاً أنه عاش "أكبر رعب في حياته".

وقال اللاعب لموقع صحيفة "در شبيغل" الأسبوعية: "أعتقد أنها قضية سياسية، أنا مستهدف بشكل دائم في تركيا لأن مواقفي مؤيدة للأكراد".

وكانت محكمة تركية حكمت في نيسان/ أبريل 2017 على كاني، لاعب كرة القدم الكردي المولود في ألمانيا، بالحبس سنة ونصف مع وقف التنفيذ بتهمة "الدعاية الإرهابية".

وكان ناكي لعب في صفوف منتخبات الشباب في ألمانيا قبل أن يعرض الدفاع عن ألوان تركيا حيث لم يستدع إلى تشكيلة المنتخب الوطني.

ولعب كاني بين 2009 و2013 في الدرجة الثانية في ألمانيا في ناديي سانت باولي (أحد أندية هامبورغ)، وبادربورن.