الأسطورة بيليه: البرازيل قادرة على التتويج بالمونديال

أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه يرشّح منتخب بلاده لإحراز لقب مونديال روسيا 2018، بعد أربعة أعوام من خروجه القاسي من نصف نهائي كأس العالم على أرضه.

بيليه خلال حضوره حفل افتتاح بطولة ريو دي جانيرو (أ ف ب)
بيليه خلال حضوره حفل افتتاح بطولة ريو دي جانيرو (أ ف ب)

رشح أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه منتخب بلاده لإحراز لقب مونديال روسيا 2018، بعد أربعة أعوام من خروجه القاسي من نصف نهائي كأس العالم على أرضه.

وقال بيليه في حفل افتتاح بطولة ريو دي جانيرو: "الذين يؤمنون بالبرازيل يرشّحون البرازيل. لدينا الوسائل للفوز بالكأس".

وتوج بيليه مع منتخب البرازيل بلقب كأس العالم ثلاث مرات أعوام 1958 و1962 و1970، وهو يعاني من مشاكل صحية منذ فترة.

وتابع البرازيلي الملقب بالملك: "في كأس العالم الأخيرة كان لدينا أفضل اللاعبين، لكن الفريق لم يكن منظماً بشكل جيد. الآن نجح تيتي (المدرب) بتنظيمه ولدينا فريق يمنحك الثقة".

ومنيت البرازيل بخسارة تاريخية أمام ألمانيا 1-7 على أرضها في نصف نهائي مونديال 2014، ثم خسرت أمام هولندا 0-3 في مباراة تحديد المركز الثالث. وكان نجمها نيمار أصيب في ظهره في ربع النهائي أمام كولومبيا وغاب عن الملاعب نحو أربعة أشهر.

وشكل افتتاح بطولة ريو دي جانيرو اليوم الظهور العلني الأول لبيليه (77 عاماً) وهو يستعين بعكاز للمشي، وقد فضّل البقاء واقفاً متكئاً عليه طوال الحفل برغم وضع كرسي تحت تصرفه.

وقبل الصعود إلى المنصة، حضر بيليه الذي خضع إلى عدة عمليات في الورك إلى الملعب على متن سيارة غولف صغيرة، وكان يبتسم ويلوّح بقبضة يده في الهواء كما كان يفعل للاحتفال بأهدافه.

وأضاف الاسطورة البرازيلي: "أنا بخير، شكراً لله، وأريد أن اشكر جميع أولئك الذين أرسلوا لي رسائل يتمنون لي فيها التعافي جيداً. تلقيت رسائل من جميع أنحاء العالم، من آسيا وأفريقيا".

وفي كانون الأول/ ديسمبر، ظهر بيليه أثناء سحب قرعة مونديال 2018 في روسيا على كرسي متحرك، يحيط به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعدد من نجوم كرة القدم السابقين أمثال الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا.

وشغل الوضع الصحي لبيليه عالم كرة القدم في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 عندما أدخل العناية المركزة بعد اصابته بفيروس خطير، ما اضطره إلى البدء بغسيل الكلى.

وأعرب البرازيلي عن أسفه لأن كرة القدم الحديثة لا تنتج عدداً كبيراً من اللاعبين الكبار بقوله: "اليوم، هناك ثلاثة لاعبين فقط: ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار. في السابق، على أيام كرويف وبكنباور، كان هناك ثلاثة في كل فريق".