تعرّف على قرار المحكمة بحق طبيب المنتخب الأميركي للجمباز

محكمة ولاية مشيغين في الولايات المتحدة الأميركية تصدر حكماً بسجن لاري نصار الطبيب السابق للفريق الأميركي للجمباز، لمدة تتراوح بين 40 و175 عاماً بسبب التحرش الجنسي بأكثر من مائة قاصر في المنتخب.

نصار في المحكمة
نصار في المحكمة

أصدرت محكمة ولاية مشيغين في الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الأربعاء، حكماً بسجن لاري نصار الطبيب السابق للفريق الأميركي للجمباز، لمدة تتراوح بين 40 و175 عاماً بسبب التحرش الجنسي بأكثر من مائة قاصر في المنتخب.

وكان نصار قد طلب في تصريحات له قبل النطق بالحكم اليوم الصفح من الضحايا، مؤكداً أنه "لا توجد كلمات يمكن أن تعبر عن عمق الأسف الذي أشعر به".

وصرحت القاضية الفيدرالية روزماري ألكيلينا بعد النطق بالحكم "هذا شرف لي أن أصدر هذا الحكم لأنه لا يستحق أن يخرج من السجن أبداً"، قبل أن تضيف بنبرة حاسمة "لقد وقعت للتو على قرار موته".

وتأتي هذه الإدانة، التي تعد جزءاً من الاتفاق مع نصار بعد أن اعترف بعشر حالات اعتداء جنسي، إضافة لحكم فيدرالي ثانٍ بالحبس لمدة 60 عاماً بعد إدانته بحيازة مواد إباحية متعلقة بهؤلاء القصر.

وأدين الطبيب السابق في نوفمبر/تشرين ثان الماضي في سبع تهم بالاعتداء الجنسي من الدرجة الأولى بمحكمة مقاطعة إنجام، إضافة لثلاث تهم مماثلة بمحكمة مقاطعة إيتون، بنفس الولاية، والتي سيُنطق فيها بالحكم الأسبوع المقبل.

وامتدت المحاكمة التي بدأت الثلاثاء الماضي واستُمع خلالها لشهادة 88 ضحية، سبعة أيام بعد أن تقدمت عشرات الأطفال والسيدات لمواجهة نصار بأقوالهن.