الأولمبية الروسية توافق على مشاركة 169 رياضياً في الدورة الأولمبية الشتوية

اللجنة الأولمبية الروسية توافق على مشاركة 169 رياضياً محلياً في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ بكوريا الشمالية الشهر المقبل تحت العلم الأولمبي، والاتحاد الدولي لألعاب القوى يسمح لـ 18 رياضياً روسياً المشاركة كرياضيين محايدين في كامل موسم 2018.

فضيحة المنشطات لا تزال تلاحق الرياضيين الروس
فضيحة المنشطات لا تزال تلاحق الرياضيين الروس

وافقت اللجنة الأولمبية الروسية، اليوم الخميس، على مشاركة 169 رياضياً محلياً في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ بكوريا الشمالية الشهر المقبل، وذلك تحت العلم الأولمبي بعد إيقاف روسيا بسبب فضيحة تنشط ممنهج برعاية الدولة.

وقال نائب رئيس اللجنة الأولمبية الروسية ستانيسلاس بوزدنياكوف في مؤتمر صحافي "تمت الموافقة على مشاركة 169 رياضياً. لسوء الحظ فانه لم يتم إدراج الرياضيين البارزين".

ومن أبرز الرياضيين الروس خارج القائمة المعتمدة بسبب فضيحة المنشطات أسطورة المسافات القصيرة فيكتور اهن، وبطل البياتلون أنطون شيبولين والمتزلج سيرغي اوستيوغوف.

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي فيتالي موتكو أكد السبت أن نحو 200 رياضي روسي "نظيفين" سيشاركون في أولمبياد بيونغ تشانغ، وذلك بعد اعلان اللجنة الأولمبية الروسية أنها اقترحت لائحة من 500 رياضي.

ونتيجة لنظام التنشط الممنهج للدولة الروسية في الفترة بين 2011 و2015 والذي كشفه تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين، استبعدت اللجنة الأولمبية الدولية روسيا من أولمبياد 2018 الشتوي - في سابقة في تاريخ الهيئة الأولمبية العليا - لكنها قررت السماح للرياضيين الروس "النظيفين" بالمشاركة تحت العلم الأولمبي.

وأدت فضيحة المنشطات الى استبعاد رياضيين روس من دورة الالعاب الأولمبية الصيفية في 2016 بريو دي جانيرو، واستبعادهم بالكامل عن مونديال ألعاب القوى العام الماضي في لندن.

وفي سياق متصل، سمح الاتحاد الدولي لألعاب القوى لـ 18 رياضياً روسياً المشاركة كرياضيين محايدين في كامل موسم 2018.

وأشار الاتحاد الدولي إلى أنه تلقى "أكثر من 80 طلباً من الرياضيين الروس، كثير منهم يودون المشاركة في الموسم الصيفي".

وقبل 18 طلباً من بين الطلبات الـ 80 المقدمة، بينها طلب ماريا لاسيتسكيني، الروسية الوحيدة التي أحرزت تحت مسمى "رياضي محايد" ميدالية ذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى 2017 في لندن.

وأوقفت القوى الروسية من قبل الاتحاد الدولي للعبة منذ 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.