"ريمونتادا" ثانية لبرشلونة تُنقذه من الخسارة الأولى

برشلونة يتفادى خسارة أولى له هذا الموسم في الدوري الإسباني بعدما قلب تأخره أمام إشبيلية بهدفين نظيفين لتعادل قاتل بهدفين لمثلهما خلال اللقاء المثير الذي جمعهما على ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" ضمن الجولة الـ30.

ميسي محتفلاً بهدفه مع سواريز (أ ف ب)

تفادى برشلونة خسارة أولى له هذا الموسم في الدوري الإسباني بعدما قلب تأخره أمام إشبيلية بهدفين نظيفين لتعادل قاتل بهدفين لمثلهما خلال اللقاء المثير الذي جمعهما على ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" ضمن الجولة الـ30.
وبينما كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يبدأ اللقاء على مقاعد البدلاء، افتتح الفريق الأندلسي باب التسجيل في الدقيقة 36 عبر فرانكو فاسكيز الذي حوّل كرة عرضية أرضية من الأرجنتيني خواكين كوريا بقدمه داخل الشباك وسط غياب دفاعي تام للاعبي "البرسا".
وفي الشوط الثاني، أضاف المهاجم الكولومبي لويس مورييل الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 50 بعدما استغل كرة مرتدة من الحارس الألماني مارك -= أندريه تير شتيغن ليسدد كرة أرضية سكنت الشباك أيضاً وسط حراسة دفاعية كتالونية.
وكان بمقدور إشبيلية زيادة غلته التهديفية لولا تباري لاعبيه في إهدار الفرص تلو الأخرى والتي كانت أبرزها في الدقيقة 55.
وفي هذه اللقطة استغل خيسوس نافاس ضعف دفاع البرسا وانفرد بسرعته بتير شتيغن ولكنه تباطأ في تسديد الكرة لتخدمه الظروف وتعود له مجدداً ليسدد من جديد ولكن جيرارد بيكيه أبعد الكرة من على خط المرمى، لترتد مجدداً لفاسكيز، مسجل الهدف الأول، الذي سدد بقوة في الشباك الخارجية.
وفي الدقيقة 58 دخل ميسي لأرض الملعب على حساب الفرنسي عثمان ديمبيلي.
وعندما وصلت المباراة إلى منعطفها الأخير، جاء الرد قاسياً من لاعبي البرسا الذين قلبوا الطاولة على أصحاب الأرض في دقيقتين بدأت عبر الأوروغوياني لويس سواريز الذي حوّل كرة عرضية داخل المنطقة بقدمه داخل الشباك معلناً عن هدفه الـ22 هذا الموسم ليتساوى مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد.
وجاء الدور على ميسي ليسجل هدف التعادل القاتل في الدقيقة التالية بتسديدة قوية من خارج المنطقة فشل سيرخيو ريكو في الإمساك بها لتستقر داخل الشباك، مضيفاً هدفه الـ26 هذا الموسم في صدارة هدافي المسابقة.
وبهذا يواصل "البلاوغرانا" الحفاظ على سجله خالياً من الهزائم في "الليغا" ويضيف نقطة لرصيده الذي اصبح 76 نقطة بفارق 12 نقطة مؤقتاً أمام أتلتيكو مدريد، الذي سيستقبل ديبورتيفو لا كورونيا اليوم الأحد على ملعبه "واندا ميتروبوليتانو".
وستعطي هذه النتيجة حافزاً معنوياً للاعبي البرسا قبل مواجهتهم في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال يوم الأربعاء المقبل أمام روما الإيطالي على ملعب "الكامب نو".
في المقابل فرّط الفريق الأندلسي في 3 نقاط كانت في متناوله ويكتفي بنقطة جعلت رصيده 46 في المركز السادس، وذلك قبل ثلاثة أيام من مواجهته الصعبة في ربع نهائي "التشامبيونز ليغ" أمام بايرن ميونيخ الألماني على نفس الملعب.