أفضلية لأرسنال وأتلتيكو مدريد ولاتسيو في "يوروبا ليغ"

فرق أرسنال وأتلتيكو مدريد ولاتسيو تقترب من نصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ).

رامزي مسجلاً هدفه الرائع (أ ف ب)
رامزي مسجلاً هدفه الرائع (أ ف ب)

اقترب أرسنال الإنكليزي من نصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ) بعدما أكرم ضيافة سسكا موسكو الروسي بأربعة أهداف لواحد، في ذهاب دور الثمانية.
وافتتح لاعب الوسط الويلزي آرون رامزي باب التسجيل للفريق اللندني مبكراً منذ الدقيقة التاسعة، قبل أن يتعادل الفريق الروسي سريعاً بعدها بست دقائق بواسطة ألكسندر غولوفين.
ثم حملت الدقيقة 23 ثاني أهداف أرسنال عبر الفرنسي ألكسندر لاكازيت من ركلة جزاء، ثم عاد رامزي لهز الشباك مجدداً بعدها بخمس دقائق بطريقة رائعة بكرة بالكعب من فوق الحارس.
وقبل 10 دقائق من نهاية الشوط، أضاف لاكازيت هدفه الشخصي الثاني والرابع لـ"الغانرز".
وبهذا الانتصار الكبير يواصل لاعبو المدرب الفرنسي أرسين فينغر سعيهم الجاد لرفع اللقب الأول في تاريخ النادي في هذه البطولة.
وعلى ملعبه "واندا ميتروبوليتانو" حقق أتلتيكو مدريد الإسباني الفوز بثنائية نظيفة على سبورتنغ لشبونة البرتغالي.
وجاءت ثنائية "الروخيبلانكوس" في الشوط الأول وحملت توقيع كوكي ريسوركسيون بعد 23 ثانية فقط من البداية مسجلاً أسرع أهداف النادي المدريدي في البطولات القارية.
ثم أضاف الفرنسي أنطوان غريزمان الهدف الثاني في الدقيقة 40، ليدخل هو أيضاً تاريخ النادي والبطولة بعدما سجل الهدف رقم 500 للأندية الإسبانية في هذه البطولة.
من جانبه، حقق لاتسيو الإيطالي فوزاً كبيراً على ضيفه النمساوي ريد بول سالزبورغ بنتيجة 4-2.
وافتتح لاعب الوسط البوسني سيناد لوليتش باب التسجيل لأصحاب الأرض منذ الدقيقة الثامنة، ثم أدرك فالون بيرايشا التعادل للفريق النمساوي في الدقيقة 30 لينتهي الشوط بهدف في كل شبكة.
وفي الشوط الثاني، أضاف ماركو بارولو الهدف الثاني للاتسيو في الدقيقة 49.
وفي الدقيقة 71 عادل تاكومي مينامينو الكفة مجدداً، قبل أن يرد البرازيلي فيليبي أندرسون سريعاً بالهدف الثالث للاتسيو بعدها بثلاث دقائق، وبعدها بدقيقتين سجل تشيرو إيموبيلي هدف الاطمئنان الرابع للفريق العاصمي.
وحقق لايبزيغ الألماني فوزاً غير مطمئن على مرسيليا الفرنسي بهدف نظيف.
ويدين الفريق الألماني بالفضل في هذا الانتصار لمهاجمه الدولي المتألق تيمو فيرنر في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.