كابيلو يُنهي مشواره التدريبي

الإيطالي فابيو كابيلو، المدرب الأسبق لريال مدريد وميلان ويوفنتوس، يضع حداً لمشواره مع الكرة بتأكيده أن ولايته لفريق جيانغسو سونينغ الصيني، والذي استقال منه يوم 27 آذار/ مارس، كانت الأخيرة في مشواره التدريبي وأنه راضٍ بما حققه خلالها.

فابيو كابيلو
فابيو كابيلو

وضع الإيطالي فابيو كابيلو، المدرب الأسبق لريال مدريد وميلان ويوفنتوس، حداً لمشواره مع الكرة بتأكيده أن ولايته لفريق جيانغسو سونينغ الصيني، والذي استقال منه يوم 27 آذار/ مارس، كانت الأخيرة في مشواره التدريبي وأنه راضٍ بما حققه خلالها.
وقال كابيلو في مقابلة مع إذاعة "راي راديو" الإيطالية: "لقد مررت بخبرات مع منتخبي إنكلترا وروسيا، وأردت أن أحاول مرة أخرى التدريب في نادٍ، وكانت فترتي في جيانغسو آخر خبراتي الكروية".
وأضاف المدرب الإيطالي مازحاً: "لقد فعلت كل ما أردته، وأنا سعيد للغاية بما حققته، والآن أنا مستمتع بالتعليق، فدائماً ما يتحقق الربح في هذا الدور".
وكان كابيلو قد علّق على مباراة دربي مدريد بين الريال وأتلتيكو الأحد في إحدى القنوات الإيطالية.
وحسم المدرب الإيطالي، الذي فاز بلقبين في الدوري الإسباني مع ريال مدريد، بذلك التكهنات الخاصة بتولي المهمة الفنية لمنتخب إيطاليا.
وعلّق كابيلو على الفترة الصعبة التي يمر بها منتخب "الأتزوري" قائلاً: "نحن المدربون نكون جيدين حين يكون لدينا لاعبون ذوو مستوى. من الصعب تحقيق أشياء جيدة مع لاعبين متوسطين. وفي هذه اللحظة نحتاج لاعبين على مستوى عالٍ، نحتاج لقادة، للاعبين يصنعون الفارق".
وكان منتخب إيطاليا قد تعرض لعثرة تاريخية حين فشل في التأهل لمونديال روسيا 2018 الصيف المقبل، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ 60 عاماً، حيث كان آخر غياب له عن الحدث العالمي في نسخة السويد 1958.
ويرى المدرب المخضرم أن أصل مشكلات كرة القدم الإيطالية هو غياب الجودة الفنية، وضرب المثل بمدارس الكرة في الأندية الإسبانية.
وقال إن "كرة القدم الإيطالية تتحسّن، ولكن يجب العمل على عوامل أخرى. يجب تعليم الأطفال لعب كرة القدم، والتحكم في الكرة. يتحدثون في إيطاليا عن الخطط الفنية مع الناشئين وهم في عمر 12 عاماً. أما في إسبانيا فدائماً ما يعطونهم الكرة".