ماذا قال زيدان وهاينكس عن قمة الـ "برنابيو"؟

مدرب ريال مدريد، زين الدين زيدان، ومدرب بايرن ميونيخ، يوب هاينكس، يدليان برأيهما حول مباراة فريقيهما التي انتهت بالتعادل 2-2 في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وتأهُّل الريال إلى النهائي.

هاينكس خلال المباراة أمس (أ ف ب)
هاينكس خلال المباراة أمس (أ ف ب)

وجّه الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد الإسباني، الإشادة لحارس مرمى الفريق الكوستاريكي كايلور نافاس، الذي لعب دوراً أساسياً في تأهل الريال إلى نهائي دوري أبطال اوروبا بتصدياته الرائعة.
وقال زيدان: "لدينا كايلور، نحن سعداء مع كايلور. يمكن مشاهدة الحراس، على ذكر كايلور، في المباريات الكبرى. تجسد مباراة الإياب دور نصف النهائي، كان الشوط الأول معقّداً ومنحنا الكثير في الشوط الثاني بتصدياته. أنا سعيد للغاية به، إنه حارس ريال مدريد".
ووصف المدرب الفرنسي مباراة أمس بالـ"مجنونة"، قائلاً في الوقت ذاته إن مواجهة بايرن ميونيخ كانت عرضاً رائعاً في فنون كرة القدم، وقدّم التهنئة لمنافسه على الأداء الطيب، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد فور انتهاء المباراة.
وأوضح "زيزو": "بدأنا ببعض الصعوبات، افتقدنا أسلوب لعبنا وتمكنوا من التسجيل. ظهرنا أفضل بكثير في الشوط الثاني. يجب أن تعاني في كرة القدم. ونعلم أن التشامبيونز بطولة تتطلب الكثير. لا يمكن بلوغ النهائي دون أن تعاني. وهذا الجزء الأفضل والأجمل. يكون الأمر مثيراً قليلاً، لكن ينبغي التحلي بالهدوء. سنحصل على قسط من الراحة. هناك متّسع من الوقت أمامنا".
وعن دور كريم بنزيما في اللقاء، كشف أنه "سعيد" لما قدمه اللاعب الفرنسي وتسجيله هدفي الفريق، معترفاً بأنه منح الريال الأمل في الوصول للنهائي.
واستدرك "لكن ما فعله لا يعني شيئاً حتى الآن. أنا سعيد لأجله. كان الوضع عصيباً، لكن العمل يأتي بثماره في النهاية. وقد أظهر الجمهور وزملاءه فرحتهم به ونحن سعداء".
وتابع: "أثبت في نصف نهائي التشامبيونز أن لاعب كبير. لم يستسلم قط وأنا مسرور للغاية من أجله. دافعت عن بنزيما مثل جميع اللاعبين، ليس لأنه كريم بنزيما فقط".
كما أبرز زيدان أنه ليس من "الطبيعي" أن يصل فريق ثلاث مرات متتالية إلى النهائي، مؤكداً أن لاعبيه سيعملون يوم 26 أيار/ مايو المقبل من أجل جلب الكأس معهم من كييف لأنهم "لم يفوزوا بشيء بعد".
وشدد "سنبذل قصارى جهدنا، سنقاتل من أجل اللقب وندافع عنه مهما كان الثمن. الفوز بالنهائي الثالث توالياً سيكون جميلاً للغاية. نحن نكتب تاريخاً للفريق والنادي. كما فعله كثيرون. نشعر بالسعادة. الريال لا يتراجع مطلقاً مهما كانت العقبات. نؤمن بما نفعله وسنحقق كل شيء بالإيمان والنضال".

من جهته، أكد يوب هاينكس مدرب بايرن ميونيخ أن الريال يجب أن يتوجّه بالـ"شكر" لحارسه نافاس.
وأثنى هاينكس على أداء نافاس قائلاً: "إذا تأملنا المباراتين، فأعتقد أننا كنا الفريق الأفضل. لكننا للأسف لم نبلغ النهائي. إنه إحباط كبير بالنسبة للاعبين ولي. قدّم الفريقان عموماً صورة طيبة عن كرة القدم. كانت مواجهة من العيار الثقيل. يمكنهم شكر كيلور نافاس الذي كان رائعاً. خاصة في نهاية اللقاء. تعامل بشكل جيد وكانت له تصديات مبهرة".
كما بدا هاينكس حزيناً بعد شوط أول بمستوى طيب من جانب لاعبيه، قبل أن يمنح حارسه أولريتش "هدية" لبنزيما كي يسجل منها الهدف الثاني لريال مدريد، لكنه أشاد بالعمل الجيد الذي أداه لاعبوه.
وأضاف: "حتى عندما كانت النتيجة 2-1 واصلنا بنفس الروح المعنوية العالية. تخلّصنا من الضغط ولعبنا بسلاسة بينما كان الريال متراجعاً إلى نصف ملعبه ويعتمد على الهجمات المرتدة. لعب فريقي على نحو طيب للغاية، لم أر البايرن على هذه الصورة الجيدة منذ وقت طويل. لم نقل كم لاعب غاب بسبب الإصابات. وفي مباراة متكافئة للغاية مثل اليوم وأمام 80 ألف مشجع، إذا لم يكن لديك بدائل في الأمام، يكون من الصعب الفوز".
وتابع "ينقصنا لاعبون مهمون للغاية. لكن إجمالاً، أثق كثيراً في من لعبوا. فعلوا الأمر على أكمل وجه. قدموا كرة قدم جميلة جداً وراقية وسلسة. ترى كرة قدم مثل هذه في مرات معدودة أوروبياً. من المؤسف أنهم أقصونا".
وعاد المدرب الألماني لإبراز التأثير الكبير للغيابات على صفوف فريقه، مذكّراً بأنه حرم من اثنين من أهم لاعبيه في الدقائق الأولى من لقاء الذهاب أمام ريال مدريد: جيروم بواتينج والهولندي أريين روبن.
أما عن حارس مرمى فريقه، فقد أوضح هاينكس: "قدم أولريتش موسماً استثنائياً. بدرت منه هفوة. أعتقد في البداية أنه كان يريد إمساك الكرة بيده، انتبه إلى أنه لا يستطيع، أصابه التوتر وهذا أمر كارثي على اللاعب والفريق. لاحت لنا فرصاً عديدة، لم يحالفنا الحظ فيها. كان حارس ريال مدريد جيداً للغاية".