الـ "ريمونتادا" كانت قريبة من "الأولمبيكو": ليفربول في النهائي "الحلم"

ليفربول يواجه ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا في كييف. هذا ما تأكد أمس بعد أن حسم الفريق الإنكليزي تأهله رغم خسارته الكبيرة أمام مضيفه روما الإيطالي 2-4 في إياب نصف النهائي، على ملعب "الأولمبيكو"، لكنه استفاد من فوزه ذهاباً بنتيجة 5-2.

دي روسي متحسراً (أ ف ب)
دي روسي متحسراً (أ ف ب)

ليفربول يواجه ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا في كييف. هذا ما تأكد أمس بعد أن حسم الفريق الإنكليزي تأهله رغم خسارته الكبيرة أمام مضيفه روما الإيطالي 2-4 في إياب نصف النهائي، على ملعب "الأولمبيكو"، لكنه استفاد من فوزه ذهاباً بنتيجة 5-2. 
وانتهى الشوط الأول بأفضلية إنكليزية لعباً ونتيجة، حيث افتتح السنغالي ساديو ماني باب التسجيل مبكراً لـ"الريدز" بعد 9 دقائق من صافرة البداية، قبل أن تتكفل النيران الصديقة بإدراك التعادل لممثل إيطاليا بعدها بست دقائق عن طريق جيمس ميلنر بالخطأ في مرماه.
وفي الدقيقة 25 وضع الهولندي جورجينيو فينالدوم الضيوف في المقدمة من جديد.
وفي النصف الثاني، عدّل البوسني إيدين دجيكو النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 52، قبل أن يسجل البلجيكي رادجا نانيجولان هدفاً ثالثاً شرفياً قبل 4 دقائق من النهاية.
ثم عاد نفس اللاعب ليسجل مجدداً من ركلة جزاء ولكن بعد فوات الأوان في الدقيقة الأخيرة من المباراة.
وبهذا يعود ليفربول صاحب الـ5 تتويجات في بطولة "الكأس ذات الأذنين" للظهور مجدداً في الدور النهائي بعد غياب 11 عاماً، تحديداً منذ موسم 2006-07 عندما خسر اللقب لحساب ميلان الإيطالي بنتيجة 1-2، آملاً في رفع الكأس السادسة في تاريخه والأولى منذ 13 عاماً.
من جانبه، واصل النجم المصري محمد صلاح كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ النادي وسجلّه الشخصي، حيث بات اللاعب العربي الثاني الذي يبلغ نهائي البطولة الأعرق على مستوى الأندية في العالم بعد النجم الجزائري السابق ومدرب المنتخب الوطني حالياً، رابح ماجر، الذي قاد فريقه بورتو البرتغالي للقب في نسخة 1987 على حساب بايرن ميونخ الألماني بهدفه الشهير بكعب القدم.
وستضرب كتيبة الألماني يورغن كلوب موعداً في نهائي "الحلم" يوم 26 أيار/ مايو الجاري بالعاصمة الأوكرانية كييف، مع المتوَّج بـ 12 لقباً وحامل لقب آخر نسختين، ريال مدريد، الذي تخطى بايرن ميونخ الألماني بإجمالي المواجهتين 4-3، بعد فوزه ذهاباً في ألمانيا 2-1، وتعادله في عقر داره "سانتياغو برنابيو" 2-2.
أما "الجيالوروسي" ففشل في التأهل للنهائي الثاني في تاريخه والأول منذ 34 عاماً، بعد موسم 1983-84، حيث خسر اللقب بالتخصص أمام ليفربول بركلات الترجيح.