ريال مدريد من دون نجومه يعود خاسراً من ملعب إشبيلية

ريال مدريد يخسر أمام مضيفه إشبيلية بثلاثة أهداف لاثنين في اللقاء المؤجل بين الفريقين من الجولة الـ 34 لدوري الدرجة الأولى الإسباني.

فاز إشبيلية بنتيجة 3-2 (أ ف ب)
فاز إشبيلية بنتيجة 3-2 (أ ف ب)

عاد ريال مدريد خاسراً من ملعب إشبيلية "رامون سانشيز بيزخوان"بثلاثة أهداف لاثنين في اللقاء المؤجل بين الفريقين من الجولة الـ 34 لدوري الدرجة الأولى الإسباني.
وأنهى الفريق الأندلسي الشوط الأول متقدماً بثنائية حملت توقيع الفرنسي وسام بن يدر في الدقيقة 26 بعدما استغلّ تمريرة لويس مورييل البينية لينفرد بكيكو كاسيا ويسكن الكرة بين قدميه داخل الشباك.
وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، عزّز المكسيكي ميغيل لايون من تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثاني بتسديدة من داخل المنطقة سكنت أقصى الزاوية اليسرى لمرمى الريال.
وفي النصف الثاني، كان بإمكان الفريق الملكي تقليص الفارق في الدقيقة 58 لولا إهدار القائد سيرجيو راموس لركلة جزاء سدّدها قوية لترتطم الكرة بالعارضة.
وقبل 6 دقائق من النهاية، واصل راموس هداياه لفريقه القديم بعدما حول تسديدة الأرجنتيني غابرييل ميركادوا بقدمه داخل الشباك.
ثم سجل بورخا مايورال الهدف الأول للريال في الدقيقة 87 بكرة رأسية من داخل المنطقة.
ومع دخول اللقاء في دقيقته الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، صحح راموس خطأيه السابقين وسجل هدفاً ثانياً لفريقه من ركلة جزاء أخرى.
يذكر أن الفرنسي زين الدين زيدان فضّل إراحة العديد من العناصر الأساسية للفريق مثل الويلزي غاريث بايل والبرازيلي مارسيلو والألماني طوني كروس والكرواتي لوكا مودريتش، ولم يصطحبهم لإقليم الأندلس، فيما غاب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بداعي الإصابة في كاحل القدم خلال مباراة "كلاسيكو الأرض" أمام برشلونة الأحد الماضي.
وتُعد هذه الخسارة الأولى، والسادسة هذا الموسم، للريال منذ الجولة الـ26 عندما سقط خارج قواعده أيضاً أمام إسبانيول بهدف نظيف.
وحرمت الخسارة الريال من ملاحقة جاره اللدود أتلتيكو مدريد على الوصافة حيث تجمّد رصيد الفريق عند 72 نقطة بفارق 3 نقاط عن أتلتيكو.
في المقابل، واصل الفريق الأندلسي استفاقته المتأخرة وحقق انتصاره الثاني على التوالي تحت قيادة مدربه الجديد خواكين كاباروس ليرفع رصيده لـ54 نقطة في المركز السابع، المؤهل للدوري الأوروبي في الموسم المقبل.