هدرسفيلد يبقى في "البريميير ليغ" ويقرّب ليفربول من "التشامبيونز ليغ"

هدرسفيلد تاون يتمكّن من تفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى في إنكلترا (تشامبيانشيب) بعد أن نجح في فرض التعادل بهدف لمثله على مضيفه تشلسي، في اللقاء المؤجل من الجولة الـ35 للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مانحاً ليفربول فرصة إضافية لختام الموسم في المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

لاعبو هدرسفيلد يحتفلون مع مدربهم (أ ف ب)
لاعبو هدرسفيلد يحتفلون مع مدربهم (أ ف ب)

تمكن هدرسفيلد تاون من تفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى في إنكلترا (تشامبيانشيب) بعد أن نجح في فرض التعادل بهدف لمثله على مضيفه تشلسي، في اللقاء المؤجل من الجولة الـ35 للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مانحاً ليفربول فرصة إضافية لختام الموسم في المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.
وتقدم الضيوف أولاً عبر البلجيكي لوران دوبواتر (50)، قبل أن يعادل الإسباني ماركوس ألونسو النتيجة (62).
وبهذا التعادل، نجا هدرسفيلد من العودة لدوري القسم الثاني وحسم بقاءه الموسم المقبل في "البريميير ليغ" الذي كان قد صعد إليه الموسم الحالي، حيث أصبح له 37 نقطة في المركز السادس عشر.
وفي المقابل، تضاءلت فرص تشيلسي، حامل لقب الموسم الماضي، في مغادرة المرتبة الخامسة المؤهلة للدوري الأوروبي بعد أن أصبح له 70 نقطة.
ويفصل "البلوز" نقطتين فقط عن ليفربول صاحب المركز الرابع، وذلك قبل جولة أخيرة في المسابقة المحلية.
وبذلك، سينحصر الصراع على الهروب من المقعد المتبقي للهبوط بين فريقي ساوثمبتون (السابع عشر بـ36 نقطة) وسوانزي سيتي (الثامن عشر بـ33 نقطة).
ونظرياً، ستكون مهمة سوانزي أسهل حيث سيختتم الموسم باستضافته لمتذيل الترتيب ستوك سيتي، بينما سيكون ساوثمبتون في مواجهة نارية مع بطل هذا الموسم، مانشستر سيتي.
وضمن المباريات المؤجلة من الجولة الـ31، أكرم ليستر سيتي ضيافة أرسنال بثلاثة أهداف لواحد، حيث تقدم "الثعالب" مبكراً عن طريق المهاجم النيجيري كيليتشي إيهيناتشو (14).
وبعدها بدقيقة واحدة زادت متاعب أرسنال اثر حصول مدافعه اليوناني الشاب كونستانتينوس مافروبانوس على بطاقة حمراء مباشرة إثر عرقلته لإيهيناتشو المنفرد بالحارس التشيكي بيتر تشيك.
وحاول "الغانرز" التغلب على النقص العددي وإدارك التعادل وهو ما نجحوا فيه عن طريق المهاجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ (53)، إلا أن جيمي فاردي أعاد أصحاب الأرض للمقدمة مرة أخرى من ركلة جزاء (76).
وفي آخر دقيقة من الوقت الأصلي للمباراة، أضاف النجم الجزائري رياض محرز ثالث أهداف ليستر.
وبذلك، ظل أرسنال في المرتبة السادسة المؤهلة للدوري الأوروبي بعدما تجمّد رصيده عند 60 نقطة، بفارق 6 نقاط عن بيرنلي السابع وقبل جولة على نهاية الموسم.
وفي المقابل، رفع ليستر رصيده إلى 47 نقطة حافظ بها على انفراده بالمركز التاسع، ومقلّصاً الفارق مع إيفرتون الثامن إلى نقطتين فقط.
فيما واصل مانشستر سيتي كسر الأرقام القياسية حين فاز على ضيفه برايتون آند هوف ألبيون بثلاثة أهداف لواحد.
وتقدم "السيتيزنس" أولاً عبر البرازيلي دانيلو (16)، قبل أن يتعادل الضيوف سريعاً عن طريق الأرجنتيني ليوناردو أولوا (20)، إلا أن البرتغالي برناردو سيلفا منح سيتي التقدم من جديد (34).
وبعد انتصاف الشوط الثاني تقريباً، عاد أصحاب الأرض لهز شباك الضيوف عن طريق البرازيلي فرناندينيو (72).
وبذلك، أصبح السيتي صاحب ثلاثة أرقام قياسية جديدة في الدوري الإنجليزي وهي: تحقيق أكبر عدد نقاط في موسم واحد (97 نقطة)، وصاحب أكبر عدد انتصارات في موسم واحد (31 مباراة)، وصاحب أكبر عدد من الأهداف في موسم واحد (105 أهداف).
وفي المقابل، ظل برايتون في المرتبة الرابعة عشرة برصيد 40 نقطة كان قد ضمن بها البقاء في المسابقة قبل ذلك.
أما توتنهام هوتسبر، فاقتنص المركز الثالث من "الريدز" بعدما اكتفى بهدف نظيف لمهاجمه هاري كين (50) فاز به على ضيفه نيوكاسل يونايتد، حيث رفع رصيده إلى 74 نقطة، بينما ظل الضيوف في منتصف الترتيب بـ41 نقطة.