ختام مثالي لمشوار توريس المدريدي

نهائي "يوروبا ليغ" أمام مرسيليا يشكّل مسك الختام لمشوار النجم المخضرم فرناندو توريس مع أتلتيكو مدريد الإسباني حيث أحرز أول ألقابه مع الفريق المدريدي بعد الفوز بثلاثية نظيفة.

قرناندو توريس يرفع الكأس (أ ف ب)
قرناندو توريس يرفع الكأس (أ ف ب)

شكّل نهائي "يوروبا ليغ" أمام مرسيليا مسك الختام لمشوار النجم المخضرم فرناندو توريس مع أتلتيكو مدريد الإسباني حيث أحرز أول ألقابه مع الفريق المدريدي بعد الفوز بثلاثية نظيفة.

وأعلن توريس أن هذا الموسم سيكون الأخير له مع الفريق المدريدي.
ولم يتمكن صاحب الـ34 عاماً من التتويج بأي لقب مع "الروخيبلانكوس" رغم مسيرته الطويلة التي توِّج خلالها بالعديد من الألقاب سواء على مستوى المنتخب أو مع تشلسي الإنكليزي.
وحصد الـ"نينيو" لقبين في كأس أوروبا (2008 و2012) ولقباً في كأس العالم (2010) مع المنتخب الإسباني، ولقبين في كأس إنكلترا والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) ودوري الأبطال مع "البلوز".
وعلى الرغم من دفاعه عن ألوان الفريق المدريدي خلال 11 موسماً (2001-07) ثم (2014-18)، إلا أن توريس لم يحرز أي لقب مع الفريق قبل بطولة "اليوروبا ليغ".
وبدأ توريس اللقاء على مقاعد البدلاء قبل أن يقرر الأرجنتيني دييغو سيميوني الدفع به في الدقيقة الأخيرة على حساب المتألق الفرنسي أنطوان غريزمان، الذي سجل هدفين من الثلاثة، ليحظى بالتكريم اللائق به وبشرف رفع الكأس الأول والأخير له مع الفريق.