بعد رونالدو... الأيسلنديون يتحدّون ميسي

قائد المنتخب الأيسلندي آرون غونارسون يرفع شعار التحدّي مجدداً في مونديال روسيا 2018 مبدياً عدم الخشية من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (أ ف ب)
النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (أ ف ب)

الأيسلنديون محاربون. هذا ما أظهروه في كأس أوروبا الأخيرة في فرنسا عام 2016 عندما فاجأوا الجميع بوصولهم إلى ربع النهائي بعد تحقيقهم نتائج لافتة أبرزها تعادلهم مع البرتغال في دور المجموعات وفوهم على إنكلترا في الدور الثاني.

قائد المنتخب الأيسلندي آرون غونارسون رفع شعار التحدّي مجدداً في مونديال روسيا 2018 مبدياً عدم الخشية من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ووقع الأيسلنديون في مجموعة قوية إلى جانب الأرجنتين وكرواتيا ونيجيريا.

وقال غونارسون في تصريحات صحفية: "إحدى المهام الكبرى هي احتواء ميسي، الذي هو على الأرجح أفضل مهاجم في العالم. لقد نجحنا في ذلك مع كريستيانو رونالدو خلال كأس أوروبا... إذاً لماذا سيكون ميسي مشكلة؟".

وأضاف قائد أيسلندا: "سنلعب أمام أفضل المنتخبات في العالم ونحن نحترمهم. السؤال هو: "هل هم بدورهم يحترموننا؟". التقليل من شأننا سيكون ربما خطأ. اسألوا إنكلترا عن ذلك".