فوز إيراني برأسية مغربية

بهدف عكسي في الوقت بدل الضائع، حققت إيران فوزاً مهماً على المغرب ضمن المجموعة الثانية في مونديال روسيا 2018.

فرحة اللاعبين الإيرانيين بهدف الفوز (أ ف ب)
فرحة اللاعبين الإيرانيين بهدف الفوز (أ ف ب)

انتظر منتخب إيران حتى الوقت بدل الضائع ليحقق الفوز على المغرب بهدف عكسي في مباراة كانت تتّجه نحو التعادل. فوز مهم لإيران في مجموعة تضم إسبانيا والبرتغال، وفي المقابل خسارة تصعّب مهمة "أسود الأطلس" في باقي المشوار.

وكما كان متوقعاً فإن الشوط الأول كان نسقه عالياً وهجومياً مع اعتماد الطرفين على خطة 4-3-3 وكانت المبادرة أولاً من جانب "أسود الأطلس" الذين ضغطوا على المرمى الإيراني لكنهم واجهوا صعوبة في إنهاء الهجمات.

وكانت الفرصة الخطيرة الأولى للمغرب عبر ركلة حرة وصلت الكرة إلى مهدي بنعطية الذي سددها بمواجهة الحارس الإيراني علي رضا بيرانفاند الذي تألق في التصدي لها.

وواصل المغربيون ضغطهم ولاحت فرصة ثانية لهم بعد اختراق من أمين حارث على الجهة اليسرى وتسديدة أبعدها بيرانفاند (30).

لكن السيطرة انتقلت في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول للإيرانيين الذين كادوا أن يفتتحوا التسجيل في الدقيقة 43 بعد فرصة خطيرة إثر انفراد سردار أزمون بالحارس المغربي منير الكجوي الذي أبعدها ببراعة.

ما يمكن قوله في الشوط الأول أن نجمي المغرب وإيران حكيم زياش وأزمون لم يكونا موفّقين فغابت بالتالي الأهداف.

نسق المباراة تغيّر في الشوط الثاني حيث بدا الحذر واضحاً على أداء الطرفين خشية تلقي هدف يصعب تعويضه في ظل صلابة دفاعي المنتخبين الأقوى في التصفيات في قارتي أفريقيا وآسيا.

وفي حال مرّت الكرة عن الدفاع فإن الحارس يكون حاضراً كما في تسديدة زياش التي أبعدها بيرانفاند في الدقيقة 79، وهي أخطر فرص الشوط الثاني.

وبينما كانت المباراة تتّجه للتعادل فإن الوقت بدل الضائع ابتسم للإيرانيين حيث منح البديل عزيز بوهادوز الفوز لإيران عن طريق الخطأ بعد متابعته بتسديدة رأسية لكرة من ركلة حرة.

فوز في غاية الأهمية حصده المنتخب الإيراني في اللحظات الأخيرة في مجموعة صعبة تضم إسبانيا والبرتغال، بينما أصبحت مهمة "أسود الأطلس" أكثر صعوبة.