حارس منتخب إيران يتحدّى "لا روخا"

ماذا قال علي رضا بيرانفاند، حارس منتخب إيران عن المباراة المقبلة أمام إسبانيا؟

علي رضا بيرانفاند خلال حصة تدريبية لمنتخب إيران (أ ف ب)
علي رضا بيرانفاند خلال حصة تدريبية لمنتخب إيران (أ ف ب)

اعتبر علي رضا بيرانفاند، حارس منتخب إيران أنهم يعطون مباراتهم المقبلة في مونديال روسيا أمام إسبانيا الأهمية ذاتها للفوز الذي تحقق يوم الجمعة على المغرب، مؤكداً أنهم لن يكونوا لقمة سائغة لـ"لا روخا" خلال مباراة الأربعاء المقبل على ملعب "كازان أرينا".
وردا على أسئلة لوكالة الانباء الإسبانية (إفي) قبل دقائق من بدء الحصة التدريبية بمدينة لوكوموتيف الرياضية بالعاصمة موسكو، قلل حارس برسبوليس الإيراني من الأزمة التي يعيشها بطل العالم في 2010 بجنوب أفريقيا بعد إقالة مدربه جولين لوبيتيغي قبل أيام من بداية مشواره بالمونديال.
وقال: "الحمد لله على فوزنا بالمباراة الأولى. الانتصار هام للغاية بالنسبة لنا، ونهديه لجماهيرنا. لقد حققنا الفوز بفضل جهود الجميع، اللاعبين والجهاز الفني وباقي أعضاء الفريق".
وشدد: "ولكن بدءاً من الساعة الخامسة اليوم، لن يكون لدينا أي وقت للاحتفال. نحن نركّز حالياً في المباراة المقبلة، والجميع يعلم أن إسبانيا أحد كبار اللعبة ولكن ما استطيع الجزم به أننا لن نكونن لقمة سائغة لهم".
وأضاف بيرانفاند، الذي كان أحد مفاتيح فوز منتخب بلاده بالنقاط الثلاث أمام المغرب بفضل تصديه الحاسم في الشوط الثاني، بأن الشيء الأكيد هو أنهم سيقاتلون بشجاعة حتى الثانية الأخيرة.
وأوضح: "الجميع يعلم أننا نحب اللعب بروح قتالية، وسنلعب بتركيز شديد حتى الثانية الأخيرة".
واستبعد صاحب الـ25 عاماً أن تؤثر إقالة لوبيتيغي على أداء وحظوظ "الماتادور" في المنافسة على اللقب.
وقال: "في فريق بحجم إسبانيا، حتى وإن تغيرّ المدرب قبل ساعة من المباراة، فهذا لن يسبب أي مشاكل. في بعض الحالات، القائد أو حتى نجوم الفريق يمكنهم لعب دور القائد للمجموعة داخل الملعب".
وبعد مباراتي الجمعة، تتصدّر كتيبة البرتغالي كارلوس كيروش المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط وخلفها إسبانيا والبرتغال بنقطة، بينما يتذيل المغرب المجموعة بدون رصيد.
وفي الجولة الثانية، يوم الأربعاء المقبل، ستلتقي إسبانيا مع إيران، بينما ستواجه البرتغال المنتخب المغربي.