رسالة بلجيكية قوية عنوانها ثلاثية

الدفاعات البنمية انهارت أمام المد البلجيكي.

لوكاكو محتفلاً بهدف الثاني في مرمى بنما (أ ف ب)
لوكاكو محتفلاً بهدف الثاني في مرمى بنما (أ ف ب)

بثلاثية في مرمى بنما أدلت بلجيكا الإثنين برسالتها لكبرى الفرق المشاركة في مونديال روسيا 2018.

وعلى ملعب "فيشت" الأولمبي في سوتشي، بلغت نسبة استحواذ بلجيكا على الكرة في اللقاء حوالى 60% وهي التي بحثت مبكراً عن افتتاح التسجيل.

وتنوعت هجمات بلجيكا في الشوط الأول بين التبادلات القصيرة والسريعة للكرة والتمريرات الطويلة، وكان ذلك عبر إدين هازارد وكيفين دي بروين الذي كاد أن ينجح في صنع هدف أول بعد تمريرة أرضية تلقفها قائد بنما رومان توريس قبل أن تصل لروميلو لوكاكو.

وأطلق دي بروين  قذيفة مرّت فوق العارضة بقليل، قبل أن يعود ويمرّر بإتقان للوكاكو الذي سدد بقوة ولكن الحارس بينيدو كان له بالمرصاد.

وتتالت الفرص البلجيكية إن عبر محاولات الاختراق أو التسديد على المرمى دون جدوى حيث بدا الخصم منظماً وهو الذي اندفع إلى مباغتة "الشياطين الحمر" عبر تسديدتين الأولى تصدى لها الحارس تيبو كورتوا بسهولة والثانية مرت فوق العارضة.

وبعد انتهاء الشوط الأولى بتعادل سلبي، جاءت بداية الشوط الثاني سريعة عندما أحرز دريس ميرتنز الهدف الأول لبلجيكا بتسديدة رائعة من جهة اليمين سكنت يمين مرمى الحارس بينيدو في الدقيقة 47.

ثم كاد دي بروين أن يضاعف النتيجة عبر ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 51 مرت من جنب القائم الأيمن، إلا أنه عاد وصنع الهدف الثاني بعد عرضية تابعها لوكاكو - رجل المباراة - في المرمى برأسية رائعة هزت الشباك البنمية في الدقيقة 69.

وأمام المد البلجيكي انهارت الدفاعات البنمية ليدوّن لوكاكو هدفه الثاني والثالث لفريقه بعد انفراده بالحارس بينيدو إثر تمريرة من إيدين هازارد في الدقيقة 75.

هذا وقد أشرفت المباراة على الانتهاء، أيقن البنميون أن لا سبيل أمامهم سوى تسجيل هدفٍ شرفي فتحولوا إلى الهجوم لكن دون جدوى. وعليه كسبت بلجيكا النقاط الثلاث وبدأت تفكر بمباراة تونس  التي تلعب ضد إنكلترا ليل الإثنين في تمام الـ 21:00 بتوقيت القدس الشريف.