الأنظار على البرازيل ونيمار

البرازيل تواجه كوستاريكا، وأيسلندا تلعب ضد نيجيريا، وصربيا تلتقي مع سويسرا، اليوم، في مونديال روسيا 2018.

تلعب البرازيل ضد كوستاريكا (أ ف ب)
تلعب البرازيل ضد كوستاريكا (أ ف ب)

يتطلّع منتخب البرازيل بقيادة نجمه نيمار لتعويض تعثّره في الجولة الأولى في مونديال روسيا 2018 بالتعادل أمام سويسرا 1-1 عندما يواجه اليوم كوستاريكا. 

وفي مونديال بدأ يحفل بالنتائج المفاجئة للمنتخبات الكبيرة، مثل خسارة ألمانيا حاملة اللقب في الجولة الأولى أمام المكسيك 0-1 والأرجنتين أمام كرواتيا 0-3 الخميس، سيكون "السيليساو" الباحث عن لقبه السادس في كأس العالم، تحت ضغط عدم الوقوع في الفخ نفسه.

وسيكون تعويل البرازيل بشكل أساسي على نجم باريس سان جيرمان الفرنسي الذي لم يعد إلى الملاعب سوى في حزيران/ يونيو، بعد فترة تعاف من كسر في مشط القدم اليمنى امتدت أكثر من ثلاثة أشهر. وأطلق نيمار جرس الإنذار عندما غادر وهو يعرج، ملعب تمارين "السيليساو" الثلاثاء، قبل أن يعود في اليوم التالي ويتدرّب بشكل معتاد.

وقال تيتي الخميس أن "السيليساو" سيخوض مباراة كوستاريكا "بالتشكيلة نفسها التي بدأت ضد سويسرا"، وعلى رأسها نيمار، مضيفاً: "نريد أن نفوز. هذه كأس العالم، إلا أن المدرب لن يغامر بصحة اللاعبين".

وأضاف: "نحن هادئون، خمس مباريات هو الحد الأدنى المطلوب ليصبح اللاعب جاهزاً بشكل كامل، وهو سرّع هذه العملية (العودة للعب)".

وطُرحت علامات الاستفهام حول جاهزية نيمار في المباراة الأولى التي لم يقدّم فيها لمحاته المعتادة، كما لقي انتقادات بعض المعلقين على خلفية احتفاظه بالكرة بشكل أناني وعدم التمرير بشكل واف لزملائه.

منقذ البرازيل كان لاعب برشلونة الاسباني فيليبي كوتينيو، عبر كرة قوسية رائعة. وهو قال: "كل مباراة في كأس العالم هي مباراة نهائية (...) علينا البقاء هادئين وتقديم مباراة جيدة. لدينا حاجة كبيرة لاحراز النقاط الثلاث!".

وستكون مواجهة كوستاريكا فرصة للبرازيل لكي تستعيد نغمة الفوز والثقة بالنفس لا سيما وأن منافستها نجحت في التغلب عليها مرة واحدة في 10 مباريات جمعت بينهما.

وشكّلت كوستاريكا مفاجأة مونديال 2014، عندما تمكّنت في الدور الأول من تصدر مجموعة ضمّت إنكلترا وإيطاليا والأوروغواي، وبلغت ربع النهائي لتخسر أمام هولندا بركلات الترجيح.

إلا أن المنتخب الكوستاريكي يحتاج أيضاً إلى النقاط بعدما خسر مباراته الأولى في نسخة 2018 بنتيجة 0-1 أمام صربيا. وقال قائده براين رويز أن المباراة ستكون "مهمة جداً".

وأضاف: "لدينا خيارات أقل (بعد الخسارة الأولى) إلا أن الأمر ليس مستحيلاً. مع فوز أو تعادل، الأمور تبقى مفتوحة".

وفي المباراة الثانية من المجموعة نفسها، ستحاول صربيا الفائزة في المباراة الأولى على كوستاريكا 1-0 بهدف رائع لقائدها ألكسندر كولاروف، أن تضمن أول بطاقة عن المجموعة للدور ثمن النهائي عندما تواجه سويسرا، في لقاء بين منتخبين يعتمدان اللعب البدني القاسي.

واعتبر الصربي نيمانيا ماتيتش أن لدى سويسرا "مواهب على امتداد تشكيلتها، أفراد ممتازون. نتوقّع مباراة جهنّمية لكننا مستعدون لكل شيء".

من جهته، أكد المدرب السويسري فلاديمير بتكوفيتش أن لاعبيه سيواصلون الاعتماد على الأداء البدني القويّ الذي قدموه ضد البرازيل، وشمل ارتكاب 10 مخالفات بحق نيمار، هي الأعلى بحق لاعب واحد في مباراة واحدة في نهائيات كأس العالم منذ 20 عاماً.

وقال بتكوفيتش: "لا يمكننا أن نلعب بدنياً فقط (...) علينا أيضاً أن نتفوّق على سرعة منافسينا، وأعتقد أن علينا أن نقدّم أسلوبنا أيضاً".

 

 

وتكتسب المواجهة في المجموعة الرابعة بين أيسلندا ونيجيريا، أهمية مضاعفة بعد خسارة الأرجنتين أمام كرواتيا. فالمنتخب الاسكندينافي المشارك للمرة الأولى، سيكون أمام فرصة نيل الأفضلية قبل الجولة الثالثة الأخيرة ووضع الأرجنتين على شفير الخروج في حال فوزه على نيجيريا اليوم.

وانتزعت أيسلندا تعادلاً ثمينا من الأرجنتين 1-1، بينما خسرت نيجيريا أمام كرواتيا 0-2 في الجولة الأولى.

وحقّقت أيسلندا مفاجأة في كأس أوروبا 2016 ببلوغها ربع النهائي في مشاركتها الأولى أيضاً، وقدّمت ضد الأرجنتين أداء دفاعياً قوياً، وتصدّى حارسها هانيس هالدورسون لركلة جزاء من ليونيل ميسي في الشوط الثاني.

ويعتمد مدرب المنتخب النيجيري الألماني غرنوت روهر على تشكيلة من اللاعبين الشباب مع متوسط أعمار يبلغ 25 عاماً.

وسيعوّل الألماني المخضرم في مباراة اليوم على عامل غير متوقع هو... الطقس. وفي درجات حرارة يتوقّع أن تبلغ 30 مئوية، ستكون الظروف معتادة بالنسبة إلى المنتخب الأفريقي، وغير مألوفة للمنتخب الاسكندينافي.

وقال روهر الخميس: "دعونا نستفيد بعض الشيء من حرارة الطقس".

 

برنامج مباريات اليوم (بتوقيت القدس الشريف):

البرازيل - كوستاريكا (15,00)

نيجيريا - أيسلندا (18,00)

صربيا - سويسرا (21,00).