سداسية إنكلترا تؤهّلها مع بلجيكا إلى دور الـ 16

كما كان متوقّعاً، تأهلت إنكلترا رفقة بلجيكا إلى دور الـ 16 في مونديال روسيا بعد اكتساحها بنما 6-1 في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة.

"هاتريك" لكاين تصدّر به ترتيب الهدافين (أ ف ب)
"هاتريك" لكاين تصدّر به ترتيب الهدافين (أ ف ب)

لم ينتظر منتخب إنكلترا هذه المرة الدقيقة الأخيرة ليحقّق الفوز كما حصل أمام تونس. هذه المرة كان الخصم ضعيفاً جداً لتتحوّل المباراة أمام بنما إلى نزهة لـ "الأسود الثلاثة" انتهت بفوز كاسح 6-1.

"المكتوب يُقرأ من عنوانه". هذا ما بدا واضحاً من الانطلاقة الهجومية القوية لإنكلترا حيث افتتحت التسجيل مبكراً منذ الدقيقة الثامنة عبر رأسية من المدافع جون ستونز بعد كرة من ركلة ركنية.

هذا الهدف فتح شهية الإنكليز للتسجيل ليبدأ مهرجان الأهداف أولاً عبر هاري كاين من ركلة جزاء سدّدها قوية (22).

ثم جاء الدور على جيسي لينغارد في الدقيقة 36 ليُضيف الهدف الثالث بعد أن تبادل الكرة مع رحيم سترلينغ وسدّدها بروعة مقوّسة في الشباك.

واستمر مسلسل الأهداف بعد ركلة حرة تبادل فيها الإنكليز الكرة لتصل إلى سترلينغ الذي سدّدها برأسه لكن الحارس أنقذها ليتابعها "المدافع الهداف" ستونز برأسه مجدداً (40).

واختتم "الأسود الثلاثة" الشوط الأول بهدف خامس عبر ركلة جزاء ترجمها كاين مجدداً إلى هدف خامس.

في الشوط الثاني هدّأ الإنكليز من نسق اللعب بعد حسمهم الفوز وخشية حصول أي إصابة للاعبين لكنهم واصلوا سيطرتهم وأضافوا هدفاً سادساً بعد تسديدة من روبن لوفتوس – تشيك اصطدمت بكاين وتابعت طريقها إلى الشباك، ليرتفع رصيد مهاجم توتنهام إلى 3 أهداف في المباراة و5 في البطولة تصدّر بها ترتيب الهدافين.

الدقائق التالية شهدت رغم الخسارة القاسية للبنميين كتابة التاريخ لهم بعد أن سجّلوا هدفهم الأول في مشاركتهم المونديالية الأولى، وكان "سعيد الحظ" الذي سجّله هو اللاعب فيليبي بالوي بعد متابعة لكرة من ركلة حرة في الدقيقة 78 وسط فرحة عارمة للاعبين والجماهير البنمية.

وبهذا الفوز تصدّرت إنكلترا ترتيب المجموعة السابعة بـ 6 نقاط بفارق الأهداف عن بلجيكا وتأهلتا سوياً إلى دور الـ 16، فيما ودّعت بنما مع تونس المونديال.

فوز إنكلترا طبعاً هو الأكبر في المونديال الروسي حتى الآن، لكن المباراة القادمة أمام بلجيكا ستكون دون شك الاختبار الأهم لقوّة المنتخبين.