الكولومبيون يحتفلون بمنتخبهم بعد عودته

المنتخب الكولومبي يعود إلى بلاده بعد انتهاء مشاركته في مونديال روسيا 2018 وكان في استقباله عشرات آلاف من الأشخاص الذين ارتدوا قمصاناً صفراء واصطفوا في الطريق حتى وصولهم إلى ملعب "إل كامبين"، حيث كان في انتظارهم عدد هائل من المشجعين للاحتفال بهم.

احتشد الآلاف في استقبال "لوس كافيتيروس" (أ ف ب)

عاد المنتخب الكولومبي إلى بلاده حيث وصل إلى العاصمة بوغوتا بعد انتهاء مشاركته في مونديال روسيا 2018 وكان في استقباله عشرات آلاف من الأشخاص الذين ارتدوا قمصاناً صفراء واصطفوا في الطريق حتى وصولهم إلى ملعب "إل كامبين"، حيث كان في انتظارهم عدد هائل من المشجعين للاحتفال بهم.
وفي جو احتفالي على الرغم من كونه يوم عمل في البلاد، قام الكولومبيون من جميع الأعمار والمناطق المختلفة في البلاد بصبغ جادة "إل دورادو" -المؤدية إلى المطار- باللون الأصفر، واستقبلوا الفريق الذي يقوده المدرب خوسيه بيكرمان بالأعلام والأبواق.
وكان أول من هبط من الطائرة قائد المنتخب راداميل فالكاو ثم تبعه لاعب الوسط خوان فرناندو كوينتيرو ثم بقية اللاعبين باستثناء خاميس رودريغيز وميغيل بورخا اللذين ذهبا إلى إسبانيا والبرازيل على التوالي.
وصرّح بيكرمان للصحفيين بأن فريقه كان "شجاعاً" في روسيا رغم وجود "العديد من العقبات" والإصابات، وأنه في المباراة الأخيرة، في الدور ثمن النهائي أمام إنكلترا، كولومبيا "تضررت كثيراً" من قرارات الحكم الأميركي مارك غيغر.
من جانبه، أعرب اللاعب كارلوس باكا -الذي أهدر ركلة الترجيح الأخيرة- عن امتنانه للدعم والتعاطف الذي حظي به من قبل الشعب الكولومبي.