خسارة قاسية لنابولي على ملعب سمبدوريا

نابولي المرشح للمنافسة على لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم يتلقّى هزيمة قاسية أمام مضيفه سمبدوريا 0-3 في المرحلة الثالثة بعد قرارات غريبة لمدربه كارلو أنشيلوتي باستبعاد القائد السلوفاكي ماريك هامشيك والمهاجم الإسباني خوسيه كاييخون.

ميرتينز متحسّراً على إحدى الفرص (أ ف ب)

تعرّض نابولي المرشح للمنافسة على لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم لهزيمة قاسية أمام مضيفه سمبدوريا 0-3 في المرحلة الثالثة بعد قرارات غريبة لمدربه كارلو أنشيلوتي باستبعاد القائد السلوفاكي ماريك هامشيك والمهاجم الإسباني خوسيه كاييخون.

وأحرز جريجوار ديفريل هدفين في الشوط الأول ليضع سمبدوريا في موقف جيد ورغم تحسّن نابولي في الشوط الثاني هز فابيو كوالياريلا الشباك بطريقة مذهلة بكعب القدم في الدقيقة 75.

ويملك نابولي، وصيف البطل في الموسم الماضي ست نقاط من ثلاث مباريات.

وتعرّض ماوريتسيو ساري المدرب السابق لانتقادات من أوريليو دي لورنتيس رئيس نابولي بسبب فشله في التناوب بين لاعبيه في الموسم الماضي.

ورغم ذلك كان قرار أنشيلوتي غريباً إذ لعب هامشيك في كل مباراة في الدوري منذ نيسان/ أبريل 2015 وشارك كاييخون في التشكيلة الأساسية في آخر 54 في البطولة.

لكن الأمر ارتدّ بشكل سيء على الفريق إذ سدّد ديفريل، الذي أحرز هدفاً واحداً مع روما في الموسم الماضي، بقوة من 25 متراً بعد تمريرة من ريكاردو سابونارا في مرمى الكولومبي ديفيد أوسبينا في الدقيقة 11.

وأضاف ديفريل الهدف الثاني بعد نصف ساعة من البداية بتسديدة اصطدمت بالإسباني راوول البيول إلى داخل الشباك.

وأشرك انشيلوتي الثنائي آدم وناس والبلجيكي دريس ميرتنز في الشوط الثاني ورغم تحسّن الأداء بشكل واضح اهتزت شباك الفريق مرة أخرى عبر كوالياريلا ليحقّق سمبدوريا فوزه الأول على نابولي في الدوري منذ 2010.